تستمع الآن

الناقد الرياضي محمد عراقي لـ«في الاستاد»: معظم لاعبي الأهلي لا يحبون موسيماني نهائيا ولن يتقبلوا عودته

الإثنين - ٠٥ سبتمبر ٢٠٢٢

حل الناقد الرياضي محمد عراقي ضيفا على برنامج «في الاستاد»، مع كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز الأحداث الرياضية على الساحة الكروية.

وتحدث محمد عراقي عن أسباب رحيل موسيماني عن تدريب الأهلي، قائلا: “بسبب تراكمات كثيرة، وأسلوبه تغير من ذهابه للتصوير مع الكل لرفضه هذا الأمر في نهاية مسيرته، وبدأ يستخدم السوشيال ميديا بشكل سيئ وينتقد الإدارة واللاعبين وكوادر النادي والجمهور، العلاقة بينه وبين اللاعبين لم تكن جيدة ولو ذهبت للاعبين الآن وقلت لهم ما رأيكم في عودة موسيماني سيرفضون، أغلبية لاعبي الأهلي لا يحبون موسيماني نهائيا، وأيضا النتائج وكان أيضا يتكلم في أرقام كبيرة في التجديد، وكان سيحصل رقم صافي 180 ألف دولار، وبدأ يأتي له عروض أخرى، وزوجته اللي هي وكيلته أيضا كان لها دور في إفساد العلاقة مع الإدارة”.

وأضاف عراقي: “موسيماني مع احترامي له ولكن كل تاريخه في الأهلي، وهو يمكن استعلى على بعض العروض وبالتالي لم يعمل حتى الآن، ومن كان يؤيد موسيماني بشكل كبير هو محمود الخطيب فهو من أحضره لقيادة الفريق، وكان فيه من بعض المسؤولين الأخرين ومنهم حسام غالي يروا عدم اقتناع به والفريق معه ينهار ولا يتم تجهيزه ويعتمد على عدد لاعبي قليل، وأيضا مسألة الصفقات السيئة مثل بيرسي تاو ولويس ميكويسوني اللي مكنش ينفع يأتوا الأهلي ووكيلتهما زوجه موسيماني، وأيضا لاعبي الأهلي كانوا يشتكون من الأحمال العالية لمدرب اللياقة وبعضهم كان يتدرب في أماكن أخرى، وأيضا كان يؤخذ عليه الإجازات الكثيرة”.

اختيار سواريش

وعن اختيار البرتغالي كارلوس سواريش ليقود الأهلي بعد رحيل موسيماني، أشار: “شركة الكرة قررت النزول بميزانية المدرب، وتم اختيار سواريش عن طريق الأستاذ عمرو شاهين، وقيل عنه أنه أفضل مدرب في البرتغال وهو المستقبل، والإدارة فكرت تعمل استنساخ لتجربة رينيه فايلر، ولكن الشخصية بتفرق في الأهلي بالذات قبل الفنيات بأقدام وأميال، وسواريش كان بعيدا عن المستوى الشخصي في هذه النقطة”.

سر رحيل شركة الكرة بالأهلي

وعن سر رحيل شركة الكرة بالأهلي، أوضح عراقي: “الكرة في الأهلي كان تدور في فلك ميزانية بـ200 مليون جنيه، وبقدرة قادر الكرة أصبحت تصرف 600 مليون جنيه بسبب ارتفاع العقود، والنادي بهذه الوتيرة كان سيفلس في أعوام قليلة واللي سرع الرتم جائحة كورونا وكل الأندية العالمية تأثرت، ففكروا يعملوا شركات في النادي تدر أرباح مثل شركة الأهلي، والأهلي للسياحة”.

وأضاف: “من أهم رموز النادي الأستاذ ياسين منصور وهو من أهم رجال الأعمال في العالم، وتم التوافق أن يكون رئيس شركة لجنة الكرة وتم تشكيل الشركة، وطبعا الشركة تريد إنجاح هذه المنظومة ولكن الإدارة كانت تريد الحصول على إعلام الكرة، وأيضا الشركة تريد صفقات بسعر أقل واسترشد في النفقات مثل فكر أوروبا، وكل الخلافات في طريقة الشغل وإدارة الملف، والأهلي دائما قدره يكون الأول ويأخذ المخاطرة فظهرت كل المشاكل، وعشان تعمل الشركة أخذت موافقات لا حصر لها، وطبعا أنت الآن محتاج شخص على نفس مستوى ياسين منصور لكي يدير الشركة مجددا، وبالتالي التشكيل الجديد ليس سهلا، وشركة الكرة كان فيه خلافات مثل شهور”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك