تستمع الآن

الناقد الرياضي عادل كُريم لـ«في الاستاد»: لهذه الأسباب جمهور الأهلي متفاءل بالمدرب مارسيل كولر

الإثنين - ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢

حل الناقد الرياضي عادل كُريم، ضيفا على برنامج «في الاستاد»، يوم الاثنين، مع كريم خطاب، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز ما يدور على الساحة الرياضية العالمية والمصرية.

وقال الدكتور عادل كُريم عن رأيه في مقياس اختيار المدربين الأجانب في مصر: “هذه هي المشكلة التي نتكلم عنها ويقولون إن هذا المدرب القادم مشروع ولكن مشروع النادي نفسه إيه؟ هل أنت تعاقدت معه لكي يبني فيريق من الأول أم تشتري قوام كامل، وما الخطة التي ستضعها له لكي تنفذها، ولكن في الكرة العالمية يحدث أمر مغاير تماما مثلا كلوب راح ليفربول بعد تحليل بيانات قدمها في مسيرته مع الأندية التي دربها وبدأوا يتفاوضوا معه وهو قال في أول مؤتمر بعد 4 سنوات سنحصل على بطولة، وحدث هذا وأخذ الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا ثم توالت بطولاته، ومشروعه كان ماشي كما يريد فتم مد عقده بعد أول موسم”.

وأضاف: “في مانشستر يونايتد مثلا لما فكروا في التعاقد مع الهولندي تين هاج وضعوا له مشروع وهو كان يريد تعاقدات محددة، المهم يكون عندي خطة للمدرب واللاعبين والمفروض أجيبهم، ومثلا منتخب السنغال الآن الفرقة رقم واحد في أفريقيا منذ 5 سنوات، وهما عملوا مشروع للمدرب سيسيه ولما أخفق مرتين وثلاثة لم يقيلوا الرجل ولكن كمل وأخذ كأس الأمم وذهب للمونديال ويتوقعون أن يقدم مستوى متميز في قطر”.

الأهلي

وتطرق الناقد الرياضي عادل كُريم للحديث عن الأهلي، قائلا: “لم أعرف سبب اختيار البرتغالي سواريش كمدرب للأهلي ولم يكن الخيار الأمثل في وقته، لأن الوقت كان صعبًا وكان لديه مباريات مصيرية ويلعب مباراة كل 3 أيام، ولو أنا كنت صاحب القرار كان يجب أن يظل سامي قمصان يُكمل مهمته بعد رحيل بيتسو موسيماني، وهو قرار اتخذ وتحمله مسؤولي الأهلي، ثم جاء السويسري مارسيل كولر هو اختيار جيد ومدرسة كويسة وطريقته في التدريب مع الفريق السابق جيدة وعمل طفرة كبيرة مع منتخب النمسا وحتى الآن يشيدون به”.

وأردف: “كولر طبق نظام جديد وفرض اليوم التدريبي الكامل على اللاعبين والقياسات البدنية وعمل بيانات لهم، جعل جمهور الأهلي متفائل به لأنه داخل بشكل علمي وكل الأندية العالمية التي سيطرت الفترة الماضية استعانت بالعلم في تدريباتهم، وسمعت أيضا إن فيه صفقات أوقفها لكي يأخذ القرار فيها، وفاضل 12 يوما في فترة الانتقالات وسيقرر هل يريد لاعبين جدد أم يكتفي بلاعبيه الحاليين”.

وتابع: “لا أفهم أيضا غياب فكرة المدير الرياضي عن الأندية المصرية، وانظر على مثال مايكل إدوارد المدير الرياضي السابق لليفربول وكمل بعده مساعده، وانظروا لما فعلوه مع الفريق والصفقات التي جلبوها، والفكرة تريد ثورة في العقل بشكل أكبر، والمدير الإداري أو مدير الكرة له حدود فاصلة في الجهاز الفني ولكن عندنا كل حاجة دخل في بعضها”.

وعن رؤيته للدوري الموسم المقبل، أشار: “أعتقد المنافسة ستكون جيدة وأغلب الأندية دعمت صفوفها بشكل كويس، وأتمنى فقط الدنيا تستقر وتمشي دون توقفات، ولكن فيه جدول دوري منضبط، ونفسي الجمهور يعود للمدرجات وهذا يفرق كثيرا، ودورينا كنا نحبه ونستمتع به بشكل جيد”.

وعن توقعاته بالمنتخب الفائز بكأس العالم قطر 2022، قال: “أتمنى الأرجنتين تتوج بالمونديال، المدرب سكالوني عمل منتخب محترم مش قايم على ميسي، ولم يعد يقال إن المنتخب عبارة عن ميسي و10 خشبات، ولكن قدموا فرقة واقفة على رجلها في الملعب وتوجوا مؤخرا بكوبا أمريكا، وبحب الأرجنتين من سنة 82 وقت مارادونا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك