تستمع الآن

الدكتور أحمد السبكي لـ«حياتك صح»: «الكبسولة المبرمجة» مفيدة لعلاج سمنة الأطفال

الثلاثاء - ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢

قال الدكتور أحمد السبكي أستاذ جراحات السمنة والسكر بجامعة عين شمس، إن جراحات السمنة جراحات غير تقليدية وغير اعتيادية وتحتاج لخبرة للدكتور في طريقة الإجراء بجانب أن يكون على دراية بكل جديد لأن هذا المجال متجدد دائمًا.

وأضاف الدكتور أحمد السبكي خلال حلوله ضيفًا على برنامج “حياتك صح” على “نجوم إف إم” مع جيهان عبد الله، اليوم الثلاثاء، أن “دايت” الأطفال مختلف بشكل كبير عن الكبار، حيث إن الأطفال لا يجوز معهم الحصول على أدوية.

وأشار السبكي إلى أن بعض الأدوية لا يجوز أن يتناولها الأطفال حتى عُمر معين، قائلا: “هناك جراحات لا أفضل اللجوء لها للأطفال في سن معين، وحتى عمر من 11 إلى 12 عامًا يفضل اللجوء للطرق التقليدية”.

وأكد أن ذلك يتم من خلال حافز الأسرة التي تضع قواعد للطفل ولا بد أن يلتزم بها مع إمكانية وجود مدرب مع الطفل حتى يجعله ملتزما بشكل كبير.

كما كشف عن وجود بعض الأدوية الآمنة للأطفال بجرعات مختلفة، حيث يمكن التعامل مع “الكبسولة المبرمجة” والتي يتم استخدامها بعد عمر 10 سنوات، والتي تسهم في إحساس الطفل بالشبع الدائم، حيث يتم بلعها وتصبح مثل “البالون في المعدة”.

وتابع الدكتور أحمد السبكي: “يستطيع الطفل في هذا العمر أن يحصل عليها وتستمر 4 أشهر، حيث تجعل الشهية قليلة مع الحرق العالي مع تناول كمية بسيطة من الطعام، ما تؤدي إلى تغير عاداته”.

جراحات الأطفال

وأشار إلى أن “الفيدرالية الدولية لجراحات السمنة” أكدت عقب دراسات طويلة أن نسبة كبيرة من الأطفال مهما اتجهوا لإنقاص الوزن والدايت والرياضة سيعودوا مرة أخرى إلى زيادة الوزن وذلك يعود إلى أن هناك جينات تتسبب في هذا الأمر.

ونوه بأن الجهاز الهضمي هو أكثر محتوى هرموني في الجسم بأكمله ولا يوجد عام يمر إلا ويكتشف هرمونات لها سبب في زيادة الوزن والتخسيس، حيث إن العمليات تغير الكيمياء الخاطئة بجانب الهرمون الذي يسبب المشاكل مثل الضغط والسكري سيختفي، بجانب اختفاء مقاومة الجسم للأنسولين، ما يؤدي لخروج طفل سليم صحيًا ونفسيًا.

الكرش

كما أوضح أستاذ جراحات السمنة والسكر، أن السمنة الموضعية يمكن علاجها بحل موضعي، حيث إن نسبة كبيرة تكون دهون خارجية، حيث يتم الاتجاه فيها إلى عملية “نحت بالفيزر” لشد الجلد ورسم العضلات وتعطي شكل مثالي.

وأضاف أن البعض يكون لديه دهون داخلية، والحل فيها يكمن أن نعطي لهم كبسولة مبرمجة تؤدي لإنقاص الوزن من 15 لـ 20 كيلو من دون تدخل جراحي.

وأكمل: “مشكلة البطن من المشاكل الموجودة فيها سمنة، والحلول للمناطق الموضعية يكون بالفيزر الذي يعد مثاليًا ومختلفًا وآمنًا ويعطي نتيجة فورية، ولا يوجد به مشاكل وإجهاد ولا توجد فترة نقاهة طويلة.

وأشار إلى أنه عبارة عن عملية غير جراحية تعتمد على إبرة رفيعة تصدر ذبذبات تذيب الدهون ولا نحتاج لتكرارها.

جراحات الأطفال

وأوضح أنه في سن الأطفال والمراهقة يفضل عمليات لا تحتاج متابعة ضرورية مثل تكميم المعدة حيث يتم التكميم بالطريقة الحديثة، مشددا على أن الطفل لا يحتاج فيها لفيتامينات أو نظام غذائي معين، موضحا: “الجسم يشعر بالشبع سريعًا والحرق يصبح زائدًا”.

وأكد أن التكميم من العمليات البسيطة ولا يوجد بها تغيير جذري مثل عملية التحويل، حيث إن التحويل يمنع امتصاص نسب معينة من الأكل ولا يفضل للأطفال.

وقال الدكتور أحمد السبكي: “نحت الفيزر نتيجته فورية لأنه يكسر الذبذبات نفسها ويكسر جدار الخلية”.

وأضاف: “لا بد على كل شخص أن يعرف أيًا كانت درجة السمنة ونوعها وتأثيرها عليه ألا يأخذها من التجارب السابقة أو الإنترنت لأن هذا الأمر ليس معيارًا لقياس الحالة، خاصة أن لكل شخص إجراء مناسب له”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك