تستمع الآن

محمد لطفي لـ«أسرار النجوم»: «كباريه» كان نقطة التحول في مسيرتي.. ولهذا حذفت 12 مشهدا من دوري في «كلبش»

الخميس - ٠٤ أغسطس ٢٠٢٢

حل الفنان محمد لطفي ضيفا على برنامج “أسرار النجوم”، مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز أعماله الفنية.

وقال محمد لطفي عن تحول أدواره للشر: “قبل دوري في فيلم (بدل فاقد) كان هناك دوري في (كباريه) بشخصية فرعون وكانت شخصية إنسانية وهي ما جعلت المنتجين ياخدوا بالهم مني ولفت أنظارهم، وقبلها كان فيه أفلام لايت مثل (ميدو مشاكل)”.

وأضاف: “أنا أعرف إمكانياتي وأقدر أعمل أكشن كويس وعندي شخصيات أخرى أقدر أقدمها، ولما عرض علي دوري في كباريه والمخرج سامح عبدالعزيز والمؤلف أحمد عبدالله عارفين شكلي وأنا وجهي فرعوني مصري فأحببت الدور، وأردت تغيير جلدي، وأنا شرخت صوتي وبقيت أراوده وأخذ مضادات حيوية وأعمل تمارين حتى أصل للصوت الذي ظهرت به وقلت عايزها تبقى نقلة في حياتي، وأحمد عبدالله أحضر لي شخص اسمه أحمد فرعون وكان مقاتلا في حرب الخليج وكان صوته مثل فرعون شوية بسبب الصريخ في المعركة، والحمدلله وفقت وأخذت بسبب هذا الدور جوائز كثيرة”.

وتابع لطفي: “أنا بحب الشخصيات اللي فيها مجهود، ولما أقرأ السيناريو بكتشف من خبراتي في الحياة وتعاملاتي والشخصيات اللي قابلتها كيفية تأدية الدور، وأقعد مع المخرج والمؤلف وأتحدث معهم عن الشخصية وكيفية تقديمها، ومثلا دوري في (كلبش) أنا حذفت منه 12 مشهدا بالاتفاق مع المخرج بيتر ميمي وكانت شخصيتي (إبراهيم) بيضحك ويفرفش في الأول قبل دخوله في المشاكل، وقلت له الناس لن تتعاطف معي بهذه الطريقة وأعجب بطريقتي في التفكير رغم أن العديد من الفنانين يغضبون بشدة من حذف مشاهد لهم، وأنا اللي اخترت الدور حقيقة ولا يفرق معي مساحة الدور ويهمني الأثر والرسالة اللي ستتركها الشخصية، أنا دئما أشعر أني شخص مبتدئ”.

وأردف: “لما تعاملت مع بيتر ميمي عرفت أنه مخرج مهم ولديه ملكة السينما ويشعر بمن حوله”.

رسائل البحر

وعن دوره في فيلم “رسائل البحر”، قال محمد لطفي: “الشخصية فيها رسالة حلوة، وداوود عبدالسيد رشحني من وقت ما كان سيقدم الدور الراحل أحمد زكي وهو من رشحني أيضا، والدور لشخص كان لديه قوة إلهية أو خارق وضربته فيها دمار كبير لأي أحد وتسبب في وفاة صديق له وهذا الأمر أصابه بصدمة، وقرر إنه لن يمد يديه على أحد ودخل السجن ثم خرج وأصيب بحالة صرع، وكان الدور رسالته سامية بأنه لا للعنف، والفيلم كله رسائل حلوة، والأستاذ داوود عبدالسيد قال لي عارف إنك ستقدم الشخصية بشكل كويس، وذهبت لمستشفيات ورأيت ناس مصابين بحالة صرع وتعلمت كيف أفعلها وعملت طبقة صوت إسكندراني”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك