تستمع الآن

دكتور نبيل القط لـ«لدي أقوال أخرى»: استمرار معدل ارتفاع حالات الطلاق يهدد الأسرة المصرية

الأربعاء - ٣١ أغسطس ٢٠٢٢

استضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، في حلقة اليوم من «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم»، د. نبيل القط، استشاري الطب النفسي.

وقال «عيسى» إن مصر شهدت 880041 حالة زواج في عام 2021 بزيادة 5% عن العام 2020، و254777 حالة طلاق بزيادة 14% عن 2020.

وأفادت بيانات من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر بأن عدد حالات الطلاق سجل زيادة كبيرة على أساس سنوي في 2021، وذلك مقابل زيادة طفيفة في عدد حالات الزواج خلال الفترة نفسها.

وأكد د. نبيل القط أنه إذا استمرينا بهذا المعدل المتزايد سنويًا لن تكون هناك أسرة بدون حالة طلاق خلال سنوات وهذا يهدد الأسرة المصرية، مشيرًا إلى أن أعلى نسبة زواج بين سن 25 و30 سنة، وأعلى نسبة طلاق بين سن 30 و35 سنة، مؤكدًا أننا نحتاج لأن نعرف لماذا نتزوج في الأساس لنعرف لماذا يحدث الطلاق.

وأشار إلى أن من أبرز الأسباب في المجتمع المصري للزواج هي الهروب من الأهل وممارسة الجنس وحب الطرف الآخر والخوف من فقده، أو إقامة بيت وأسرة، موضحًا أنه في مصر أغلب الحالات تتزوج للضغط الاجتماعي والهروب من الأسرة بالنسبة للبنت والكبت الجنسي للرجل ورغبة الأهل للحصول على أحفاد والزواج الذي يهدف لتكوين أسرة يكون بنسبة قليلة وهذا يحدث لأطراف استقروا اجتماعيًا في البداية ثم اتفقوا على تكوين أسرة بدون مساعدة الأهل بشكل مستقل.

وأوضح أن تدخل الأهل في الحياة الزوجية بشكل كبير وانحيازهم لأحد الطرفين عند حدوث المشكلة وحتى تدخلهم في مصير الصلح من عدمه هو ما يسبب الطلاق بشكل كبير، غير التدخل الحميد والحميم الذي يدعم العلاقة الزوجية.

ووجه د. نبيل القط دعوة لتأخر الشباب والبنات في الزواج حتى الوصول لهدفهم المحدد من الزواج، والتأخر السني هو بالنسبة للذكر حتى يكون قادرًا على تحمل المسئولية ماديًا وشخصيًا لإنشاء أسرة وبالنسبة للبنت تكون خاضت تجارب عملية واحتكت بالمجتمع وكونت خبرات كافية.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك