تستمع الآن

المونتير أحمد حافظ لـ«التوليفة»: هذه أهمية «الكلاكيت» في مجال الفن.. ولا نصور المشاهد بالترتيب

الأربعاء - ٠٣ أغسطس ٢٠٢٢

قال المونتير أحمد حافظ إن كلمة “مونتير” تعني التركيب، مشيرًا إلى أنها تشبه “الميكانو” الذي يتم تركيبه حتى نصل إلى الشكل الذي نريده.

وأضاف أحمد حافظ خلال حلوله ضيفا على أحمد مراد عبر برنامج “التوليفة” على “نجوم إف إم”، أن الأفلام لا يتم تصويرها بالترتيب بالإضافة إلى أنه يتم تصوير فنان بزاوية كاملة، ثم بعد ذلك يتم بناء الفيلم بطريقة ورؤية مناسبة.

وأشار إلى أن “المونتير” هو أول مشاهد للعمل الفني، منوهًا بأن ما يسهل الأمور هو “الكلاكيت” ويوجد بداخله كمية كبيرة من المعلومات، ويتم الحصول من خلاله على معلومات مفيدة.

وأوضح حافظ أن “الكلاكيت” يظهر به رقم المشهد، ورقم الشوت، ورقم الإعادة للمشهد، ثم يتم تفريغ هذه الأرقام في ملف.

أحمد حافظ

وأكمل: “بعد اختيار المونتير للمشهد في العمل الفني، يتم تركيب المشهد بتتابع الكلام مثل السيناريو ثم نبدأ البناء واختيار كادرات التصوير”، منوهًا بأن المونتاج أحد العناصر المهمة جدا في التشويق.

وقال إنه من أجل بناء عمل فني منضبط لا بد أن تبنى المشاهد بطريقة كلاسيكية، مؤكدا: “جزء من مهنة المونتير أنه شغال عند الفيلم”.

وأوضح أن أول كتاب قرأه كان بعمر 9 سنوات وكان باسم “إزاي تعمل راديو”، مشيرا إلى أنه عقب ذلك نفذ ما تعلمه وصمم راديو صغير، مؤكدا: “بقى عندي شيء له علاقة بالتركيب، بينما في المرحلة الإعدادية والدي اشترى لي كمبيوتر وبدأت في تفكيكه والتعلم عليه”.

وأكد أنه نظرًا لعمل والده في أحد المؤسسات الصحفية كان يذهب معه بعمر الـ13، لتعلم الجرافيك، موضحا أنه منذ هذه الفترة وبدأ الشغف يظهر، قائلا: “ممتن لوالدي في الكثير من الأشياء”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك