تستمع الآن

«الأرصاد» تفسر أسباب سقوط أمطار صيفية الأسبوع المقبل

الأربعاء - ٠٣ أغسطس ٢٠٢٢

تحدثت الدكتورة منار غانم، عضو المركز الإعلامي لهيئة الأرصاد الجوية، عن احتمالية سقوط أمطار الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن ذلك متوقع الحدوث لسقوطها في فصل الصيف في دول أخرى مثل السودان وإثيوبيا، وهذه الأمطار الصيفية تتسبب في رفع منسوب الماء وحدوث فيضانات في بعض الأحيان.

وقالت منار غانم، في تصريحات تليفزيونية، إن سبب سقوط أمطار صيفية هو تميز هذه المناطق بوجود الحزام المداري الذي يصحبه سحب رعدية وأمطار، وهذا الحزام يتجه نحو الشمال، حيث المناطق الجنوبية من جمهورية مصر العربية مثل جنوب سلاسل البحر الأحمر وجنوب الصعيد وأسوان والأقصر وسيناء.

وأشارت إلى أن الأمطار الصيفية ليست حديثة السقوط في مصر، فقد شهدتها بعض المناطق العام الماضي، موضحة أنه أمر طبيعي متوقع الحدوث في مثل هذا الوقت من العام، لافتة إلى أن المناطق الشمالية مثل السواحل الشمالية وشمال الصعيد والوجه البحر لا يحدث بهم أمطار صيفية، وأن هذه المناطق تشهد استقرار في الأحوال الجوية.

وأوضحت أن سبب ارتفاع درجات الحرارة هو ارتفاع نسب الرطوبة خاصة في شهر أغسطس، الذي يشهد أعلى نسبة رطوبة حيث تتجاوز الـ95% على السواحل، و80-85% على القاهرة.

وأكدت أن المناخ المعتاد من حار جاف صيفا ودافئ ممطر شتاء لم يعد موجودا، وأن مناخ جمهورية مصر العربية قد تغير بالفعل، مضيفة أن درجات الحرارة هذه الأيام في معدلها الطبيعي أو أقل منه حيث إن متوسط الحرارة من اليوم وحتى الأسبوع المقبل بين 34-35 درجة مئوية، والمحسوسة تصل إلى 38-39 درجة مئوية، لكن أجواء النهار سوف تكون حارة رطبة، مائلة للحرارة ليلا.

بينما نفى الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التنبؤات والإنذار المبكر بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، احتمالية تعرض مصر لأمطار غزيرة على غرار ما حدث ي بعض الدول العربية.

وقال في تصريحات لبرنامج «صالة التحرير»: «الأجواء اللي حصلت في الدول العربية سواء السعودية أو الجزائر أو الإمارات مختلفة تماما عن أجواء مصر، وتأثير الحزام المداري المتواجد في السودان يبدأ من الأسبوع المقبل».

وأضاف: «ستشهد مناطق من جنوب الصعيد، وسلاسل جبال البحر الأحمر، وجنوب سيناء، تكاثر للسحب، مع سقوط أمطار ابتداء من الجمعة حتى الثلاثاء لكنها ستكون غير مؤثرة على الأنشطة الطبيعية»، مشيرا إلى أن درجات الحرارة غدا ستكون طبيعية وتتراوح من 34 إلى 35 درجة.

واختتم: «الناس تخرج عادي وتتفسح، الأجواء طبيعية، ونسبة الرطوبة تقل كلما اقتربنا من الساحل، الأهم تجنب فترة ذروة ارتفاع درجات الحرارة التي تكون بين الظهر والعصر».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك