تستمع الآن

عالم المصريات وسيم السيسي لـ«حروف الجر»: «المصريون القدماء عرفوا الحيوان المنوي والبويضة»

الأحد - ٣١ يوليو ٢٠٢٢

كشف الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات عن تفاصيل معرفة المصريين القدماء لعملية التخصيب والحيوان المنوي والبويضة.

وقال خلال حلوله ضيفًا على برنامج «حروف الجر» مع يوسف الحسيني على «نجوم إف إم»، اليوم الأحد، إنه شارك في كتاب «الطب عبر الثقافات» الموجود في مكتبة الكونجرس، وفي الفصل الخاص به أشار إلى أن المصريين القدماء توصلوا إلى معرفة الحيوان المنوي والبويضة وأنه يخترقها ويكون الجنين، وأنه في مقبرة ما هناك صور لدخول الحيوان المنوي للبويضة وانقساماتها.

وأوضح أن هذه المعلومة أشار لها د. عادل إمام استشاري القلب والأوعية الدموية في إحدى محاضراته، وأنه سأله عن المرجع لوضعه في الكتاب، فقال له إنه منقوش في مقبرة رمسيس السادس في البر الغربي في الأقصر، وفي إحدى زيارات د. وسيم للأقصر زار المقبرة مع زوجته التي نبهته للرسومات على حائط المقبرة.

وعن كيفية معرفة المصريين القدماء لهذا الأمر، أوضح أنه أغلب الظن أنهم وصلوا للعدسات لأنهم عرفوا الزجاج من الرمل، ومن المرجح أنهم استخدموا العدسات في التوصل لتلك المعلومات.

وأكد الدكتور وسيم السيسي عالم المصريات أنه لا يوجد أي تقدم أو نجاح إلا بوجود الحب، مشيرًا إلى أن الحب قيمة عليا.

وأضاف وسيم السيسي أن جميع المشاكل من الممكن أن تحل بالحب حتى في الخلافات الزوجية أيضًا يمكن أن يذيبها الحب.

وأوضح: «أحد العلماء قال إن العبقرية هي قدرة الفرد على حل مشاكله اليومية»، مشيرًا إلى أن التربية هي قدوة وأفعال أكثر منها «شقشقة» لسان.

وأكد أنه خلال تربية أبنائه كانت كل طلباتهم مجابة لكن الطلبات المعقولة فقط، موضحا: «أسوأ انواع الحرمان هي أن تحرم أولادك من الحرمان نفسه».

كما أشار إلى أنه اتفق مع زوجته على عدم الاختلاف أمام الأبناء، مضيفا: «لا نختلف أمام الأولاد أبدًا لأن ذلك يؤدي لأطفال مذبذبين».

وشدد وسيم على أن الحب يُشفي، حيث إن جهاز المناعة ينهار في حالات الحزن.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك