تستمع الآن

سلوى عثمان لـ«أسرار النجوم»: هذه ذكريات عملي مع أحمد زكي ومحمود عبدالعزيز وعادل إمام

الخميس - ٠٧ يوليو ٢٠٢٢

حلت الفنانة القديرة سلوى عثمان ضيفة على برنامج «أسرار النجوم»، يوم الخميس، على «نجوم إف إم»، مع إنجي علي، للحديث عن آخر أدوارها الفنية.

وقالت سلوى عثمان عن أفلامها: “عملت (ملف في الأداب)، و(هيستيريا)، و(رجل وامرأتان)، و(أيام السادات) مع أحمد زكي، وزكي لما بيمثل مالوش دعوة بأحد، وهو يدخل غرفته ولا يخرج إلا وقت التصوير ويعايش الشخصية بشكل فظيع ولا تعرفي تتحدثي معه، وهو بطل الفيلم، أحمد زكي فنان كبير”.

وأضافت: “عادل إمام إمام لذيذ، وعملت معه سابقا الجردل والكنكة، وأيضا رسالة إلى الوالي، وأستاذ عادل من النوع الذي يحب الممثلين العاملين معه، ويحب يكسر الحاجز والرهبة بينه وبين الممثلين، في أحد المشاهد كان انتخابات ونهتف وكنت متحمسة وقال لي أنت كنت أكثر واحدة مقطعة نفسها هتافات”.

وتابعت: “تعاونت مع محمود عبدالعزيز أيضا وهو حبيب قلبي وعملت معه مسلسل (البشاير) وهو قمر، وتعاملت مع ناس لا أنساهم وأيضا كان معنا مديحة كامل وكنت أحبها جدا كممثلة وسعدت بالعمل معها وكنت منبهرة، وهي جميلة وست لطيفة، في البداية لا تأخذ عليك بسرعة وهذا طبيعي للتجارب اللي مروا بها، ولما بدأنا نعمل المشاهد سويا وجدتها لطيفة جدا”.

عثمان محمد علي

وعن تواجدها في عائلة فنية، قالت سلوى عثمان: “أحببت الفن بسبب الجينات ووالدتي كانت أيضا في معهد الفنون المسرحية وتعرفت على والدي هناك وتزوجا ولكن هي لم تأخذ سكة الفن، ولكن والدي الفنان القدير عثمان محمد علي، واسمي دائما على التتر سلوى عثمان، وكنت أعشق سعاد حسني وحتى الآن أحبها وهي تعيش داخلنا كلنا بأفلامها وشغلها، وهي كانت سيدة بسيطة في الحقيقة، الفنانين زمان كانت درجة حساسيتهم عالية”.

واستطردت: “فيه نقلة في حياتي من وقت (سجن النسا) من أولها حتى آخر عمل عملته (كيرة والجن)، أول ما يطرد المسلسل لا أحب مشاهدة نفسي ولكن لما أجد الإشادة وأرى آراء الناس أتفرج واطمئن، والجمهور مبدئيا يكون داخل الاستوديو من المخرج والمصورين وهما هؤلاء جمهورك الأول، الفن يحب يعمل أدوار مختلفة لكي يظهر أنه غني فنيا، أي فنان في الدنيا يحب يعمل أدوار متنوعة كثيرة”.

المنصات الفنية

وعن رأيها في انتشار المنصات الفنية، أشارت: “لما تعملي 30 حلقة طالما فيهم أحداث فهذا أمر جيد جدا، ولكن أنا لا أحب الأعمال الـ45 أو 60 حلقة إلا إذا كانت مليئة بأحداث وتظهر شخصيات جديدة، والـ15 حلقة أيضا لها ناسها وجمهورها لأن أحداثها سريعة، ولولا اختلاف الأذواق في النهاية لبارت السلع”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك