تستمع الآن

سلوى عثمان لـ«أسرار النجوم»: كنت مرعوبة بسبب دوري في «كيرة والجن»

الخميس - ٠٧ يوليو ٢٠٢٢

حلت الفنانة القديرة سلوى عثمان ضيفة على برنامج “أسرار النجوم”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، مع إنجي علي، للحديث عن آخر أدوارها الفنية، في فيلم “كيرة والجن”، الذي يعرض حاليا بدور العرض السينمائي.

وقالت سلوى عثمان عن دورها في “كيرة والجن”: “شركة الإنتاج كلمتني وقابلت المخرج مروان حامد، وأنا معتادة في أدواري على البكاء وهكذا، ولكنه قال لي الدور دو أم بها جحود قوي وصعيدية والصعايدة كانوا زمان أصعب من الآن وهي أم شديدة جدا جدا بعيدة عن الحنية والتقاليد والعادات عندها أهم من أي أمومة أو حنية أو أي حاجة، وأقول له معقول سيحدث كذا دون أي دموع، وكنت خايفة جدا من هذا الدور، والدور به انفعالات وتعبير أكثر من الكلام وأنا أجرب نفسي في حاجة لم أقدمها من قبل، وقلت عندما سأقدم العكس الفظيع هذا إلا في (كيرة والجن) طبعا كنت مرعوبة”.

وأضافت: “مروان حامد مخرج قليل الكلام، ولذلك كنت أريد عمل الدور صح ولو قعدت أمثل مليون سنة أمامه لن يقول لي أي انطباع، ولكن بعد الانتهاء تحدث معي، وسعدت جدا في العرض الخاص بالفيلم خصوصا أنني كنت في وسط العمالقة والقطبين كريم عبدالعزيز وأحمد عز، وهند صبري عاملة دور رائع وأحب فنها وتمثيلها بعيدا عن العمل معها، وهي كل دور بتدخل في الشخصية بجد وعاملة دور دولت في الفيلم بشكل رهيب، ومفيش حد في العمل لم يقدم مجهود كبير”.

عمارة يعقوبيان

وعن الفارق بين تعاونها مع مروان حامد في “كيرة والجن” وفيلم “عمارة يعقوبيان”، أشارت: “بالنسبة للسنين كبير بالتأكيد والخبرة أيضا، وهو من أيام يعقوبيان كان مخرجا كبيرا، ولكن الآن الفيلم كبير وهذا ليس مجرد كلام، وأي بني آدم مش فقط يكبر سنه ولكن تكبر خبرته وموهبته”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

وحيد حامد

وعن تعاونها سابقا مع المؤلف الكبير الراحل وحيد حامد، أوضحت: “كنت صغيرة لما عملت معه مسلسل البشاير، وملف في الأداب، وكنا قريبين من بعض وأي حاجة أعملها كان يكلمني ويبارك لي، وفي مسلسل البرنس كان أول واحد كلمني وهنأني على مشهدي في العمل وطبعا الفنانة إلهام شاهين، وفي أفراح القبة أيضا هو كان أول واحد وكان قريبا مني جدا”.

وعن أكثر مؤلف تحب كتاباته، قالت سلوى عثمان: “بحب وحيد حامد طبعا، وأيضا يعجبني أحمد جلال عبدالقوي وكان مسلسل اسمه قصة الأمس وكنت أشعر أن الكلام ينسجه أو يرسم لوحة وليس مجرد يكتبه”.

وعن الحقبة التي تتمنى تراها على الشاشة، أشارت: “شبابنا ليس لديهم خلفية كبيرة خصوصا وقت الملك والإنجليز، وحتى الأفلام التي قدمت لم تعد تحمسهم، ولكن كيرة والجن سيجعل الشباب يرون هذه الفترة ويروا الوطنية التضيحة التي كانت تقدم لجعل مصر للمصريين، وعشقت مسلسل (الاختيار) بكل أجزاءه، وشاركت بالجزء الثاني، وأحب أي عمل يقوي الانتماء ببلدنا”.

وعن أدوار الأمهات في الدراما والسينما التي تحبها، أوضحت سلوى عثمان: “أنا بحب جدا الفنانة الراحلة فردوس محمد وهما يشبهونني بها، وتشعرين أنها طبيعية في تمثيلها وكأنك داخل البيت معها بالفعل، وناس زمان كانوا كلهم إلى حد كبير كانوا طبيعين جدا، وللأسف لم يعد هناك تقديرا لدور الأم في الأعمال الفنية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك