تستمع الآن

الكاتب الصحفي نبيل عمر لـ«حروف الجر»: السوشيال ميديا قد تلعب دورا في إفساد الوعي في وقت ضعف الثقافة

الأحد - ٠٣ يوليو ٢٠٢٢

استضاف الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» الكاتب الصحفي نبيل عمر للحديث عن تأثير السوشيال ميديا على العقول في وقتنا الحالي.

وتطرق الكاتب الصحفي نبيل عمر للحديث عن عالم السوشيال ميديا وتأثيره على تفكير المواطنين، قائلا: “السوشيال ميديا بتلعب دورين تغييب الوعي وإنارة الوعي، هي مشكلتها إنها متاحة أي حد يدخل ويفعل ويقول بها ما يريد، عندما يكون لدي مشكلة ثقافة فيكون الجزء الأكبر من السوشيال ميديا خطر وأتكلم في أي حاجة عن أغنية أو فيلم أو مسرح ولكن هذه الأمور لها أصول ومعرفة”.

وأضاف: “ممكن أقرأ خبر في جريدة أجنبية ولكن بحكم عملي أعرف إنه موجه وخلفه أمر ما، ولكن المواطن الذي يقول كل حاجة وآرائه على السوشيال ميديا دون معرفة صحيحة يعد إفسادا للوعي، ومفيش حاجة اسمها الصحيح المطلق، ولكن عندما نخرج كلنا نفتي فيما لا نفهم بتصور أننا نفهم فهذا غير صحيح، الرأي المبني على تصوراتك عن الواقع هذا كلام فارغ، القانون له أسس نظرية، وحركة البرلمان لها أسس نظرية، طبعا السوشيال ميديا في حالة ضعف الثقافة يكون هنا دورها مساهما في إفساد الوعي بشكل كبير، ولكن أيضا فيه ناس فاهمة وواعية وتبحث في الموضوع قبل أن تكتب، والإنترنت مثل البحر ويا تعرف تنزل تجيب قش أو سمك، بالتالي أي معلومات في الدنيا ليس لها قيمة إلا عندما نستخدم هذه المعلومات في حياتنا”.

المعرفة نور

وأردف: “المعرفة هي النور الذي تضعه في دماغك وينير لك كل ما يحيط بك وهنا المعرفة لها قيمة، لو عندك معرفة بأي معلومات ولكن غير مضيئة إذن مفيش فارق بينك وبين الجاهل الذي ليس له معرفة على الإطلاق، إذا كنت أعرف بالقوانين والأعراف ومع ذلك أضرب زوجتي ونجد شخص جاهل يضرب أيضا زوجته فليس هناك فارق بين الاثنين، الأول تربى ثقافته أن الستات خلقوا لخدمة الرجل وأنهم ليسوا نصف المجتمع، فالشخص الثاني تصرف مثل الأول، وهنا الجاهل عطل طاقة إيجابية في الحياة اللي هي المرأة فكيف يتقدم المجتمع بهذه الطريقة، وأنا كرجل شرقي أحب الاحتشام ولكن لما تناقشني في الحجاب ولا النقاب ونضيع وقت وتقول لي هو حماية للمرأة من الكلاب المسعورة التي تطاردها، فردي كيف أترك الكلاب المسعورة وأمسك في الضحايا وأرى حل لهم، كيف هذا؟”.

وشدد: “من فضلكم علينا أن نشتغل ونكمل مشروع الدولة المصرية لكي ننقل أجيالنا القادمة لحياة أقل مشاكل ونجعل مصرنا الجميلة وطن للسعادة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك