تستمع الآن

الدكتور محمود الشافعي يكشف لـ«حياتك صح» الفرق بين مناظير الرحم والبطن

الثلاثاء - ١٩ يوليو ٢٠٢٢

قال الدكتور محمود الشافعي أستاذ أمراض النساء والتوليد جامعة الزقازيق ومدير مراكز زينة الحياة للخصوبة واطفال الأنابيب، إن الحديث عن الحقن المجهري وأطفال الأنابيب والجديد بشأنهما أمر مهم إلا أنه يجب معرفة أنه منذ فترة ليست بالبسيطة ولا توجد تقنية كبيرة أو سبق كبير قد ظهر.

وأضاف الدكتور محمود الشافعي خلال برنامج “حياتك صح” مع جيهان عبد الله، على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء،أن طفرة أطفال الأنابيب انتهت لكن هي أعطتنا منحنى ثابت في الارتفاع لما يسمى “أطفال الأنابيب الحقن المجهري”.

وأشار الشافعي إلى أن الجديد في هذا الأمر يتمثل في كيفية زيادة نسب النجاح، منوهًا بأن النسب وصلت إلى 50% و60% حتى 70%، موضحا: “هذه النسب أعلى من نسب نجاح الحمل الطبيعي مرة واحدة”، مطالبا الأزواج بعدم الذهاب للأطباء إلا بعد مرور 6 أشهر أو عام من الزواج إذا كان صعوبة في الحمل الطبيعي.

ونوه بأن الجديد في هذه التقنية يتمثل في “نسب النجاح” من خلال تغيير المعامل لغرفة معقمة ومحاولة عدم نقل أي عدوى إلى الكبسولة.

وأوضح أن “الكبسولة” تسببت في عزل المعمل عن الأماكن المجاورة من خلال تقنية الضغط الإيجابي من خلال سحب الهواء وتنقيته على 4 مراحل حتى يكون نظيفا ويسحب الملوثات من فوهة أخرى، موضحا: “المعمل أصبحت على مدار 24 ساعة clean room”.

وأكمل: “التعقيم مهم جدا لأنني كطبيب لا أقترب من البويضة أو الحيوان المنوي، حيث إن أدواتنا تستخدم مرة واحدة وفي بعض الاحيان نستخدم أداتين في نفس المرحلة خلال الحقن، حيث إن الهدف هو تعقيم الهواء تماما”.

وأكد: “في مركز زينة الحياة، المعامل الجديدة عبارة عن كبسولة وهي حائط عازل بماكينة ضغط إيجابي لإدخال هواء نظيف ثم بعد ذلك سحب الملوثات من الجو”.

مناظير الرحم والبطن

كما تطرق الدكتور محمود الشافعي، إلى الفرق بين مناظير الرحم والبطن، مشيرا إلى أن “البطن” تقنية تستلزم وقت أطول ولها طريقة عمل ودواع استخدام.

ونوه بأن منظار البطن يتم من خلال البطن عن طريق 3 ثقوب، حيث يتم فتح محيط البطن بغاز معين لمشاهدة كل ما هو خارج الرحم والأنابيب والمبايض وما حوله من التصاقات”.

وقال إن منظار الرحم يتم من خلال المهبل بعدسة مختلفة عن منظار البطن لرؤية كل ما هو داخل الرحم وفتحات الأنابيب الداخلية.

وأشار إلى أن منظار الرحم يمنح الفرصة لمشاهدة التربة التي ستتواجد فيها النطفة المخصبة، بينما السونار المهبلي يعطي فرصة لسحب البويضات بتكلفة أقل حتى جاء “منظار الرحم” الذي أصبح حل لكثير من المشاكل وساعد في زيادة نسب النجاح.

عمليات الحقن المجهري

وأكد الشافعي أن المناظير التشخيصية والعلاجية من المهم أن تتم في عدم وجود الدورة الشهرية، موضحا: “أستطيع عمل منظار رحم لسيدة تعاني من نزيف في ظروف معينة، لكن من الطبيعي عملها بعد الانتهاء من الدورة الشهرية”.

وعن التحضيرات قبل الخضوع لمنظار الرحم، أوضح: “قد نستعمل بنج موضعي والصيام من 6 حتى 8 ساعات، لكن استطيع عمل منظار رحم في العيادة من دون صيام”.

نسب نجاح الحقن المجهري

وعن نسب النجاح، قال الدكتور محمود الشافعي إن المجموعة العمرية أقل من 30 عامًا ولا تمتلك أسباب واضحة لعدم الإنجاب نلجأ حينها لأطفال الأنابيب تكون نسب النجاح فيها 60% وتقل نسب النجاح تدريجيا وفقا للفترة العمرية للسيدات وهي أكثر من 30 أو 35 سنة حتى 45 %، ومن 38 عامًا تقل النسبة حتى تصل من 20 إلى 30%.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك