تستمع الآن

أحدهما مصري.. فنانان جسّدا شخصية زعيم «الحشاشين» قبل كريم عبد العزيز

الإثنين - ٢٥ يوليو ٢٠٢٢

يستعد الفنان كريم عبد العزيز لخوض مغامرة درامية تاريخية في موسم رمضان المقبل 2023 حيث يحضر لمشروع مسلسل تاريخي جديد بعنوان «الحشاشين» من إخراج بيتر ميمي في استكمال لتعاونهما بعد «الاختيار 2 و3» وكتابة عبد الرحيم كمال، خاصة بعد النجاح الكبيرة لتجربته التاريخية في فيلم «كيرة والجن» مع أحمد عز.

ومن المقرر أن يجسد كريم دور حسن الصباح مؤسس جماعة الحشاشين، والتي عرفت بأنها طائفة أرهبت أوروبا والشرق فى القرون الوسطى، ودخلوا فى عداء مع المسلمين والمسيحين على حد سواء، وقتلوا رموزهم باغتيالات كانت الأدق والأكثر ذكاء فى التاريخ.

لكن كريم عبد العزيز لن يكون الأول الذي يجسد شخصية حسن الصباح مؤسس جماعة الحشاشين، حيث سبقه في هذا الأمر فنان مصري وآخر عربي.

في عام 2012، جسد الفنان أحمد وفيق شخصية حسن الصباح مؤسس جماعة الحشاشين، ضمن أحداث مسلسل «الإمام الغزالي» بطولة الفنانين: محمد رياض، نرمين الفقي، أحمد سلامة، بهاء ثروت، تأليف محمد السيد عيد، وإخراج إبراهيم الشوادي.

وقال «وفيق» وقتها في حوار صحفي لـ«الشروق»: «المسلسل أرهقني كثيراً، المشاهد كلها صعبة، خاصة وأني أرتدي ملابس خيش ثقيلة، والذقن الطويلة واللزق والكولة المثبتة للذقن، فضلاً عن التصوير في الصحراء والجبال في ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، إضافة إلى أن الحديث باللغة العربية الفصحى يتطلب تدقيقا وتركيزا، فضلاً عن ركوب الخيل والصراعات والحروب التي يدخل فيها الحسن بن الصباح»، موضحًا أن شخصيته قائمة على فكرة الاغتيال والإغارة على الإمارات الأخرى.

وفي عام 2016 جاء مسلسل «سمرقند» الذي ركز بشكل أكبر على شخصية أمير الحشاشين الذي كان محور العمل وجسده بطل المسلسل الفنان السوري عابد فهد، مع الفنانين: يوسف الخال، ميساء مغربي، أمل بوشوشة، عاكف نجم، وآخرين.

وتحدث عابد فهد عمّا جذبه في الشخصية وقتها في حوار لـ«مصراوي» قال فيه: «بعد قراءة مجموعة من المراجع منها لابن كثير و ابن الأثير كـ “البداية والنهاية”. وهناك أيضا كتاب عن صلاح الدين كتبه المؤرخ جرجي زيدان وكيف حاولت الفرقة اغتياله في هذه المراجع أيضا الكثير مما يفي الاطلاع على بعض جوانب الحكاية من التاريخ ورسم صورة من الخيال لبناء شكل ومعنى وأسلوب الحياة التي كان يعيشها وقسوة المكان الذي قرر أن يكون مكانه وملاذه لمحاربة السلاجقة وغيرهم في قلعة الموت»، مؤكدًا أن من أهم ما ميز الشخصية «أدواته الشخصية وطريقه أداءه للشخصية التي رسمها لنفسه أمام الجميع هذه رؤية لهؤلاء الذين استطاعوا أن يتأثروا في الأخرين بأسلوبهم وحججهم وإقناع الغير من العالم ليكونوا أتباعهم يجب يتسم بالبلاغة والقوة معًا.. وكان لجيش الصباح أسلوب خاص بالحصن المنيع وبناء جيش من المقاتلين وتجهيزهم للدفاع عن أهدافهم ومعتقداتهم».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك