تستمع الآن

محمد عبدالواحد لـ«في الاستاد»: ما حدث مع إيهاب جلال شيء مهين.. والناس شرحته من قبل ما يلعب

الإثنين - ١٣ يونيو ٢٠٢٢

حل محمد عبدالواحد نجم نادي الزمالك السابق، ضيفا على برنامج “في الاستاد”، مع كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز ما يدور على الساحة الرياضية.

وقال عبدالواحد: “اللي حصل مع إيهاب جلال مش عاجبني وحاجة صعبة جدا وعراف إن المستوى كان سيئا، وهو مش ماسك نادي ولديه فترة إعداد ولكن هو تولى المسؤولية من 12 يوما فمتى سيصنع فكره مع اللاعبين، لم يلحق أن يشتغل، وجلال ليس لديه ظهير إعلامي، وتخيل لو هو نجم سابق للأهلي أو الزمالك ولديه ظهير إعلامي ومحقق بطولات ستجد لو حد بيقطع فيه فالآخر يسنده، للأسف الناس كانت تشرحه من قبل ما يلعب”.

وأضاف: “طريقة الإقالة التي حدثت على الهواء مهينة ولا تليق بالمصريين ولا إيهاب جلال وهو كان مستقرا في نادي بيراميدز ويأخذ ضعف راتبه وضحى بكل هذا من أجل منتخب مصر، وهل يعقل تقيله وهو في الطائرة هذا شيء مهين ولا يليق بالكرة المصرية ولا المصريين ولا إيهاب جلال”.

وتابع: “إيهاب جلال لعب 13 مباراة مع بيراميدز والنسبة المئوية الخاصة به كبيرة ونسبة نجاحة أكبر من مدربين أجانب، وهل يعقل أنا في منتخب مصر أقيله بعد 12 يوما هذا لا يصح إطلاقا”.

وعن أداء أعضاء اتحاد الكرة، أشار: “ما زال أمامهم الوقت ونحاسبهم السنة المقبلة، ولازم يكون فيه انتظام في الدوري المصري ومش معقول العبث الذي يحدث في دوري يصرف عليه مليارات ولاعبين يحصلون على ملايين، ولديك لاعبين يحصلوا على أموال أكبر من لاعبي الدوري الإنجليزي والإسباني، والآفة الكبيرة هي مجاملة الأهلي والزمالك، ولو مفيش إمكانية للجان مصرية شغالة بكفاءة أحضر كفاءات أجنبية بفلوس لمدة سنة ويعلم الشباب الصغار لكي يخلفوهم وهذا ليس عيبا بل سيكون نوع من أنواع التطوير”.

وأشار: “لا يمكن مقارنة الجيل الحالي بنفس جيل حسن شحاتة، ولكن ليس لديك لاعبين تعبانة ويكفي أنه لدينا محمد صلاح وتريزيجيه وحتى غير المحترفين نجوم أهلي وزمالك وبيراميدز أفضل أندية أفريقيا، وأيضا حسام البدري، المدرب السابق للمنتخب، ظلم ولكن أيضا يقع عليه اللوم بأنه صمت في أوقات كثيرة وراح في الرجلين وجعلوه كبش فداء مثلما يحدث الآن مع إيهاب جلال، لا يمكن أن تدار الكرة المصرية من خلال برنامج تليفزيوني”.

وشدد عبدالواحد: “لا ينفع أن يتولى الفراعنة مدرب مصري مرة ثانية، وأعلم أن كابتن حازم إمام ساند إيهاب جلال بعد ذلك رغم الرفض في الأول، مهم إحضار مدرب أجنبي وشخصية قوية ولا يُقاد من أحد ويضع فلسفته على الاتحاد ويمشي عليه، ويقدر ينافس على البطولات كلها”.

واشار: “كارلوس كيروش، مدرب المنتخب السابق، لم يكن كمدرب كرة أفضل حاجة ووصلنا للنهائي بالعافية، ولم أقل أننا سنؤدي أداء البرازيل ولكن لا يعقل أمام السودان وإثيوبيا أكسب بالعافية وبهدف صعب، وكيروش وصل لهدفه ولكن دون أداء، ولم يكن لدي مشكلته معه كاسم، ولكن هذا الأداء كان سيستمر معه طوال الوقت”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك