تستمع الآن

المخرج محمد سلامة لـ«أسرار النجوم»: خالد النبوي كان رافضا مشاركة نور ابنه في «راجعين يا هوى»

الخميس - ١٦ يونيو ٢٠٢٢

حل المخرج محمد سلامة، ضيفا على برنامج «أسرار النجوم»، يوم الخميس، مع إنجي علي، على نجوم إف إم، للحديث عن مسلسل «راجعين يا هوى»، الذي عرض في رمضان الماضي، وحقق نجاحا جماهيريا كبيرا.

وقال المخرج محمد سلامة: “خالد النبوي كان متحمسا لشخصية بليغ جدا، وكانت جديدة عليه جدا وبدأنا نشتغل إن دمه خفيف وليس تافها، وحبه للأكل والحياة، واشتغلنا إزاي يكون بيهزر وله ردود لاذعة على الأخرين ومختلفة”.

وعن النقد الذي وجه لشخصية بليغ وهزاره على مدار الـ30 حلقة، أوضح: “هذه هي طبيعة شخصية بليغ وشغلتنا بها أذواق وطبيعي لا نرضي كل الأطراف، وهذا أحلى حاجة في الفن ومفيش عمل الناس كلهم يتفقون عليه وكل واحد عنده ذوق، وفيه كذا شخصية ناس انتقدتها مثل طارق اللي كان يعملها نور النبوي إنه مش عارف طوال الوقت عايز إيه”.

طارق وولاء

وعن الثنائي نور النبوي وسلمى أبوضيف، قال سلامة: “كانوا مدركين لحجم العمل والمسؤولية وكانوا خايفين من الدور، كنت حابب إنهم صغيرين وقريبين من الناس حتى في طريقة الملابس والحركة والشعر وكل واحد يعبر عن سنه، كنت مركز خصوصا في الخط الخاص بطارق وولاء، وقلت لو الناس استقبلوهم يبقى المسلسل نجح لأن هما المسلسل وقصة الحب بينهما”.

نور النبوي

وتابع: “اختيار الممثلين كلهم كانوا اختياراتي، وأنا صاحب نظرية الدور ينادي صاحبه، وسلمى كانت ستقدم دور ياسمين ولكن وقع الاختيار في النهاية على سلمى أبوضيف، وأيضا دور نور النبوي لم يكن مرشحا له ولكن الممثل الآخر كان مرتبطا بعمل ثان واعتذر، حتى خالد النبوي قال لي لو أنا من ابني ومكلمني قبل التصوير بـ5 أيام سأرفض، ولكن أنا ونور أصدقاء وكلمته وقال ما رأي والدي، قلت له (أصلا خالد والدك مش عايزك في العمل)، وقال لي المهم أنت عايزني ورددت قلت له بالتأكيد، وبالفعل ثالث يوم سجل الأغاني التي كانت في المسلسل”.

أبو العلا البشري

وعن أكثر الأعمال التي يعشقها لأسامة أنور عكاشة، أشار: “بحب له أبو العلا البشري، ولو كنت موجودا في وقته كان نفسي أخرجه، وهو كان من إخراج الأستاذ يحيى العلمي، وقلت لنسرين ابنته أنا كنت بفكر أعمل أبو العلا البشري وراجعين يا هوى نفس الخط وشخص قادم من الخارج ويصطدم بأفكار أهله هنا ويحاول يغيرهم، وراجعين يا هوى كان حتى قريبا من الأطفال وكنت سعيدا بوصوله لهم”.

كريمة مختار

وعن سر اختيار شخصية الراحلة كريمة مختار وتواجد صورتها في العمل لتكون والدة بليغ، شدد: “لم أشعر أن هناك أم تقدر تكون والدة بليغ غير الراحلة كريمة مختار، وهو كان دائما يعود لها في الأزمات، وشخصية بليغ كنا مقسمينها على 3 مراحل الماضي والحاضر والمستقبل، جده جابر (أحمد بدير) والحالي بليغ والمستقبل هو طارق، وكل الشخصيات في العمل كانوا فاشلين ومش قادرين يأخدوا قرار في حياتهم، وحتى الأمهات يسرية وشريفة كانوا متدخلين في حياة أولادهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك