تستمع الآن

عبير صبري لـ«أسرار النجوم»: «خوفت من شخصيتي في يوتيرن لأنها شبهي»

الخميس - ٣٠ يونيو ٢٠٢٢

استضافت إنجي علي في حلقة اليوم الخميس من «أسرار النجوم» على «نجوم إف.إم»، الفنانة عبير صبري للحديث عن أعمالها الفنية الأخيرة.

التعامل مع الشخصيات

وتحدثت عبير صبري عن كيفية تعاملها مع الشخصيات التي تقدمها، قائلة: «اللي بيبقى مكتوب على الورق هو خط سير الشخصية لكن مش الشخصية على الشاشة وده اللي عامله المؤلف، لكن خلق الشخصية وهتطلع إزاي على الشاشة هو منك إنتي، وده مش دورك 100% لكن حوالي 95% والباقي لمسة المخرج، وأنا بقعد أفكر إيه الحاجات غير المتوقعة اللي أعملها في الشخصية تدهش الناس بسبب التفصيلة والفكرة دي، وأهم حاجة بشتغل عليها التركيبة النفسية للشخصية، ومركبات النقص والأمراض النفسية للشخصية، وتاريخ طفولتها اللي بيأثر عليها فيما بعد».

وأكدت: «العصر اللي إحنا فيه دلوقت صعب ومسطح جدًا ثقافيا لأن السوشيال ميديا سحبت البساط من الكتاب اللي كنتي بتقري فيه متعة وثقافة ووجهة نظر المؤلف، دلوقت بقى الموضوع مجرد بوست على السوشيال ميديا وأي حد بيكتب أي كلام والناس تقراها»، مشيرة إلى كتّابها المفضلين: «الكاتب مصطفى محمود الله يرحمه اتربيت على كتبه وإحسان عبد القدوس، وأنا في شخصيتي عندي جزء متحفظ جدا وجزء متحرر جدا، وفيه كمان نجيب محفوظ والأدب العالمي كمان، يمكن دلوقت مقصرة شوية مع وجود نتفلكس وكده».

ما بحبش الناس

وأضافت: «أنا معنديش صداقات كتير لأني ما بحبش الناس ومفيش فايدة معينة بتعود عليا من إني أقعد مع الناس، لكن أحب أقعد مع شخص اللي أستفيد من الوقت اللي نقعده مع بعض نتبسط يقول لي حاجة جديدة كده، بحب دايما الوقت يكون فيه حاجة مفيدة».

يوتيرن

كما تطرقت لشخصية هدى التي قدمتها في مسلسل «يوتيرن» في رمضان الماضي: «كنت خايفة منها خوف كبير، وطول ما الأستاذ أيمن سلامة بيكتب بكلّمه وأقول له هي هدى هتفضل كده؟ وطول الوقت بسأله دوافعها إيه وتحولاتها إزاي، وأنا كنت خايفة منها لأني طول الوقت اتعودت على الشخصيات اللي فيها شر وعمق وحركة، فتيجي هدى دي أحس إنها فيها شبه مني فأنا هعملها إزاي، وطول ما الشخصية شبهك فكده مش هتشوفي حاجة مدهشة، علشان كده كنت بدور على هبذل مجهود فين في الشخصية»، مؤكدة: «أنا شخصية معنديش قدرة على الانتقام وما بحبش الصراعات، ودايما بقول إن الشخص اللي هيأذيكي هييجي في يوم وربنا هيعمل لك حاجة حلوة وهتشوفي اللي أذاكي بيتدهور».

من مسلسل “يوتيرن”

دراما رمضان

كما تحدثت عن الضغط الذي تكون فيه الأعمال الدرامية وصناعها خلال موسم شهر رمضان، قائلة: «أحيانا بيكون المؤلف نفسه لسه بيشتغل وبيدور على مصير الشخصيات اللي بيكتبها وده مجهد للممثل ومش عارفة بصراحة حلها إيه، وأتمنى صحوة كبيرة للدراما المصرية، لأننا اتربينا على شعار إن مصر هي هوليوود الشرق لأن ما كانش فيه حد بينافسك وحاليا بقى فيه دول ما كانتش موجودة وبقت بتنافسك، وأنت ممكن تتراجع في أي وقت خاصة إن الخليج بقى عنده دراما خليجية بتناقش مشاكل مجتمعه بعد ما كان بيتفرج عليك قبل كده، وإحنا مش هنقدر ننافس كل ده، فعلى الأقل أحسّن المنتج بتاعي علشان ينافس بجودته».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك