تستمع الآن

بيتر ميمي لـ«أسرار النجوم»: لولا نجاح «الهرم الرابع» كنت سأترك مهنة الإخراج وأعود للطب

الخميس - ٠٢ يونيو ٢٠٢٢

كشف المخرج بيتر ميمي على أن عانى كثيرا في بداياته في عالم الإخراج، مؤكدا أن فيلمه “الهرم الرابع” لو لم ينجح كان سيعود لمهنته الأولى في عالم الطب.

وقال بيتر ميمي  خلال حلوله ضيفا على نجوم إف إم، مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”: “الهرم الرابع كان معمول إنه ينزل في التليفزيون وصورناه في 10 أيام، ولو لم يكن نجح هذا العمل كنت سأقول هذه ليست شغلتي وكنت أمينا مع نفسي وكنت سأعود للطب، بدايتي كانت فاشلة تماما في عالم الإخراج وفيه منتج بعد ما وقعنا العقد قال لي لأ لن نكمل هذا العمل، وسبب لي هذا يأس كبير بنسبة 100%”.

وأضاف: “كنت دائما أرى النقد السلبي والجيد عني، ولكن إذا كانت تريد السير في طريق عليك أن تغلق أذنيك ومحدش هيعيط عليك، وأفتكر كلمة الفنان عمرو عبدالجليل وعملنا فيلم لم يكن ناجحا وقال لي بيتر أنت مخرج كويس، ولو فيه تطور في الشغل فعشان أن بسمع الآراء، ولما أشاهد حاجة قديمة أقول أنا عملت ده إزاي”.

كان بيتر ميمي قال عن دراسته: “أنا خريج طب قصر العيني دفعة 2010، اشتغلت سنتين تكليف ثم تركت مهنة الطب، وكان فيه فترة مطبات في حياتي والواحد مش عارف هو فين، وفي مهنتي الجديدة لم تكن الظروف ماليًا أفضل حاجة وكنت بعافر، وأنا كنت وصلت أن أكون معيدا في معهد الكبد ثم استقلت، والنصيب جعلني أترك الطب من أجل الفن، ومن يدخل مهنتنا الخروج منها يكون صعب جدا حتى لو قلت أنا استكفيت لا تقدر تترك الفن، ونضرب مثلا دائما بالراحل يوسف شاهين حتى آخر يوم في حياته كان ينزل يشتغل”.

فيلم “الهرم الرابع” من إخراج بيتر ميمي وبطولة أحمد حاتم وميرهان حسين وتارا عماد، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي مثير، عن عالم القرصنة الإلكترونية وخباياه، بما ارتبط به من عمليات عديدة ومتباينة، سواء في مواقع التواصل الاجتماعي أو المنتديات الفنية المختلفة وغيرها، وذلك من خلال يوسف أحمد حاتم طالب الهندسة الماهر الذي يقوم بعمليات قرصنة تثير الكثير من اللغط.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك