تستمع الآن

الناقد أحمد شوقي لـ«لدي أقوال أخرى»: لم يكن هناك فيلم مصري قادر على المنافسة في «كان» 2022

الأربعاء - ٠١ يونيو ٢٠٢٢

استضاف إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى»، الناقد الفني أحمد شوقي للحديث عن المهرجانات عامة ومهرجان “كان” بشكل خاص، والذي كان رئيسًا للجنة تحكيم الاتحاد الدولي للنقاد في دورة «كان» المنتهية قبل أيام.

وأوضح أنه على الرغم من المستوى الذي خرجت به أفلام كان العام الحالي والذي كان أقل من الدورات السابقة، فإنه لم يكن يرى فيلمًا مصريًا يستطيع المنافسة ضمن مسابقات المهرجان.

وأضاف «شوقي» أن الإنتاج هو السبب الرئيسي في تعثر إنتاج نوعية الأفلام المستقلة التي يمكن أن تشارك في المهرجانات العالمية، مشيرًا إلى أن آخر أفلام حصلت على دعم إنتاجي داخل مصر كان من بينها «رسائل البحر» لداوود عبد السيد و«فتاة المصنع» لمحمد خان، وإن تأخر الأفلام المستقبلة في عملية الإنتاج والذي قد يطول لنحو 5 سنوات يأتي بسبب بحثهم عن الدعم والتمويل من صناديق الدعم السينمائي المختلفة.

وأشار: “لو نتحدث عن مهرجان القاهرة أو برلين ستجد رغبة في التنوع والأفلام تمثل كل العالم جغرافيا، ولكن (كان) مهرجان لكبار المخرجين والذين يسعوا للتواجد فيه وأغلب الانحياز للمخرجين الكبار زائد تطعيم المسابقة بمخرجين أقل شهرة وشعبية ولكن في مرحلة الصعود”.

وأردف: “رغم أن هناك حد أدنى للمستوى وهو مهرجان يعد الأرفع في العالم صعب تجد فيلم ردئ فيه ولكن لا تجد فيلم تحفة فيه أو فيلم يدهشك ويشغل حواسك مثلا، ومثلا فيلم (باراديس) أذهل كل الناس وحصل على السعفة الذهبية مؤخرا وتقدر تتفاعل مع أبطاله ولديه مستويات فكرية، ولكن هذا النوع من الأثر غاب في دورة (كان) هذه السنة، وفيه أفلام جيدة ومعتبرة وتستحق المشاهدة ولكن مفيش عمل تحفة، والقاسم المشترك هو المخرجين الذين عملوا أفلام خارج بلدهم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك