تستمع الآن

اللواء سمير فرج لـ«حروف الجر»: «السوشيال ميديا الحديثة تُستغل حاليا لكي توقع البلد»

الأحد - ٢٦ يونيو ٢٠٢٢

استضاف الإعلامي يوسف الحسيني، في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم»، اللواء د. سمير فرج، الخبير الاستراتيجي والمدير السابق لإدارة الشئون المعنوية.

وقال اللواء د. سمير فرج، عن قرار التحاقه بالكلية الحربية: “قرار دخولي الكلية الحربية كان في 56 وحصل وقتها العدوان الثلاثي على مصر وكنت صغيرا، ويوم 28 أكتوبر قمنا على أن البوارج تضرب بورسعيد وانفجارات حولنا، وخرجنا ركضا ووجدت الباراشوتات نازلة في مطار الجميل، وفتح والدي إذاعة (بي بي سي) ووجدناهم يطالبونا بنزول المخابئ، وظللنا 4 أيام في البدروم كل العمارة 24 شقة، والبلد تُضرب وتترج من حولك، إلى أن جاء يوم 2 نوفمر أعلنوا وقف إطلاق النار وجدنا شقتنا زجاجها مكسر، وقتها قررت الالتحاق بالكلية الحربية لأني شعرت أن مصر لازم حد يدافع عنها، ونحن من الجيل اللي ثورة يوليو لها فضل علينا، وقبل الثورة لم يكن الجيش به ضابط من بورسعيد في القوات المسلحة، ولذلك أحب جمال عبدالناصر ودخلنا الكلية بناء على إن عبدالناصر عمل الثورة وهي من أحد مزايا ثورة يوليو أن أصبحت ضابطا، ولكل ثورة مزاياها وعيوبها وهذا الطبيعي”.

حروب الجيل الرابع والخامس

وأضاف اللواء د. سمير فرج: “حاليا فيه عصر جديد مختلف عن العصور الماضية، ويطلق عليها في العالم حروب الجيل الرابع والخامس، الفكر في العالم لم يعد الحرب دبابة ضد دبابة ولكن هي حرب المخ، ويعطوا مثال على هذا حرب 67، ولكن الشعب وقف مع الجيش والرئيس وقال للرئيس لا تتنحى، إذا الهدف ليس إسقاط أو تدمير الجيش ولكن تدمير الشعب، ومن هنا بدأت الفكر إني أهاجم الشعب وتفكيره وهذه هي فكرة حروب الجيل الرابع، والخامس هو استغلال التكنولوجيا الجديدة وتطلع خبر وبعد دقيقة عمل له (شير) بالملايين، وهذا ما كان يحدث وقت 25 يناير 2011، السوشيال ميديا أصبحت خطورة، ومن هنا أطلق عليها حروب الجيل الخامس التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة”.

خبر كلية الألسن

وأردف: “الأسبوع الماضي طلع خبر إن كلية الألسن وهي من أعظم الكليات في مصر والوطن العربي، وكان فيه سؤال ترجمة وكان به ترجمة لمشهد فيلم (مرجان أحمد مرجان) والدنيا قامت على السوشيال ميديا وهل ديه مصر والدنيا لازم تضيع وهذا الكلام الفاضي، وكأن مصر تنهار ورايحة الجحيم، وطلعت عميدة الكلية ونحن نعمل الترجمة عندنا 16 بابا وهناك اللغة المصرية الدارجة والعامية والعربي الأصيل، ونخرج طالب لكي يشتغل في ترجمة الأفلام بالخارج، ولكن هذا ليس هو الامتحان الرئيسي، وتخيل كيف صور هذا للناس، وقلت مثال مدني لكي لا يقال أني أنحاز لحاجة معينة، إذن السوشيال ميديا خطيرة وأصبحت تؤثر وبدأت الأفكار ضد مخي ومخك، لكي تفقد الثقة في دولتك وحكومتك ورئيسك وجيشك، وأنظر على التاريخ طول ما الجيش قوي فمصر قوية، وهدفه يوقع ما بين الشعب والجيش، الهدف هو مخ المواطن والأخطر هو الدخول من خلال الدين ويفسره من وجهة نظرك ويقنعك إن ما يحدث حرام، مطلوب من الناس إنها تفكر دائما وهي بتدرس”.

استغلال السوشيال ميديا

وتابع اللواء د. سمير فرج: “الناس تستغل السوشيال ميديا الحديثة لكي توقع البلد، في 67 رجعنا بعزيمة الشعب وهو اللي وقفنا، وهذا الشعب عظيم والهدف ضربه بمخه وأفكاره”.

وعن رأيه في كيفية التعامل مع السوشيال ميديا، أشار: “مشكلتنا أن كل واحد فاكر نفسه وزير إعلام، ولي صديق متواجد في أحد الجروبات ويقول عن نفسه إنه وزير إعلام الدفعة، فنقول لكل واحد لما يأت لك خبر لازم تتأنى لأنك تضر البلد، والإخوان عاملين كتائب إلكترونية وكل واحد لديه 100 جهاز ويبدأ يضع صور كثيرة للاعب مثل محمد صلاح ووسطها يضع لك خبرين أو ثلاثة اللي فيهم السم، لذلك نقول كل واحد بلدنا غير متحملة تقع، وفيه يمكن حاجات مش عاجباني أو لا تعجب غيرك وهذا الطبيعي، المهم أن نتفق أن البلد لازم تفضل وتعيش وتستمر وإحنا شعب عظيم ونحن أقوى شعب في المنطقة، انظروا لليبيا وتونس منذ سنة الدولة متوقفة، انظروا للسودان واليمن ولا 100 سنة لكي تقوم من جديد، لبنان لا يوجد بها كهرباء بالليل، البلد الوحيد اللي منورة بلدنا لازم نحافظ عليها ونحن نحافظ مش أحد آخر ولديك جيش قوي، ولازم نكون واعيين ولا نسير خلف ما يحدث لأنه يدمر البلد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك