تستمع الآن

أحمد خالد صالح لـ«أسرار النجوم»: هكذا أتعامل مع من يقومون بشتمي على السوشيال ميديا

الخميس - ٢٣ يونيو ٢٠٢٢

كف الفنان أحمد خالد صالح عن سر عدم تواجد نشاط له كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أنه يتعامل مع من يقومون بسبه وشتمه بطريقة مختلفة.

وقال أحمد خالد صالح، في حواره مع برنامج «اسرار النجوم»، يوم الخميس، مع إنجي علي، على نجوم إف إم: “أنا مش نشيط على السوشيال ميديا، وهي فكرة أنها سلاح ذو حدين، ويعنيني كلام الناس بالطبع والنقد وبحب أسمع النقد البناء وليس السباب، لما حد يقول لك هذا الدور كان سيئا ومحتاج أيضا أسمع الكلام الحلو، ولكن دائما فيه أحسن ومفيش سقف لكي تكون أفضل حاجة في الدنيا”.

وأضاف: “من زمان قبل أن أصبح ممثلا بحب أهتم بحياتي الحقيقية ومن حولي، وربنا خالقنا لا نقدر نستوعب كمية المدخلات التي تدخل لعقلك يوميا، ولو نظرنا على السنوات الماضية بعدما أصبحت السوشيال ميديا مؤثرة حالات الاكتئاب والانتحار كثروا، لأن ما يدخل لمخنا أكبر بكثير من قدرتنا على الاستيعاب، ومن زمان قافل السوشيال ميديا وقافل فيسبوك من 2012”.

وتابع أحمد خالد: “من قريب قرر أتخن جلدي وأعمل تجربة مجتمعية وأتفهم الناس اللي بتشتم لكي أفهم لماذا يقولون هذا الكلام وأدخل لهم على الرسائل الخاصة لكي أفهمه وأتفهمه، وأقول له صباحك فل بس ليه بتشتمني؟ ويرد أنا أسف ومعليش يومي كان وحشا في الشغل، ولقيت الناس كأنها تراك مخدة يطلعوا فيك غضبهم، ووجدت أغلب الكلام غير المنطقي لا يؤثر في ومن يشتم أدعي له ربنا يسعده أو يعفو عنه اللي بيخليه يطلع هذا الكلام عير المبرر”.

وشدد: “فكرة التبرير والرد على السوشيال ميديا مش مهمة خالص (والفضول قتل القطة) كما يقولون وعلاقتنا خاصة بنا، وأي ما كانت حصل فيها سنقرر نقول أو لا، ويمكن لذلك هنادي مهنا زوجتي قررت ترد ويمكن الشائعات حرقت دمها شوية”.

واستطرد: “فئة كبيرة من الناس أصبحت مهتمة بالأحداث الشخصية أكثر من الفن وما تقدمه، وللأسف جعل الصحافة أغلبها صفراء حتى الحاجات المرموقة ولها أسماء واللي كبرنا عليها، وهما اضطروا يلاحقوا السوشيال ميديا لأنها أسرع منهم بكثير وأصبح يهمهم يكونوا أول وسيلة تنشر الخبر ومش مهم صح أو خطأ ثم يقولون بعدين اعتذر عنه والناس بتنسى، وأرجوكم فكروا فيما تقرأوه لأن دائما الصورة غير مكتملة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك