تستمع الآن

أحمد خالد صالح لـ«أسرار النجوم»: دمي محروق بسبب مقتل نيرة أشرف.. ويا رب تكون الفتيل لإشعال ضمائرنا

الخميس - ٢٣ يونيو ٢٠٢٢

حل النجم أحمد خالد صالح ضيفا على برنامج “أسرار النجوم”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، مع إنجي علي، للحديث عن آخر أعماله الفنية.

وقال أحمد خالد صالح: “لا أقدر أحكم بشكل عام على أن الأعمال كلها سيئة، ولكن الموضوع أصبح أصعب ولا نعرف هل هي قادمة من رغبة الجمهور ولا الصناع ولكن شوية عوامل أدت لأن اختيار الحاجة الحلوة في العموم حاجة أصعب، ولكن طول ما فيه قضية ورسالة سيكون من بعد الكبوة نهضة ومحاولات نقدم حاجات أفضل وإمتاع للجمهور وإثراء له ولكن ليس من أجل الإنتاج للإنتاج فقط”.

وأضاف: “بعيدا عن الفن والدي ووالدتي رحمهما الله زرعوا في وفي شقيقتي أي ما كانت الصفات الحلوة التي تقال علينا، زائد الحياة وكل ما نمر به ودراستي، ولذلك الحمدلله وهذا أخذ وقت مني أني لا أندم على أي قرار حتى لو كان خاطئا بعد ذلك، طول ما الخوف من إصابتي بالغرور موجود سيعيدك هذا الإحساس للأرض، وطول ما فيه أصل وثوابت وأي ما كان شاعره نعم ممكن يزول في لحظة وهذه الفكرة ومعرفتك أنها ممكن تزول في يوم وليلة تحاول تثبت قدمك على الأرض ومفيش حاجة دائمة وفيه عوامل أكبر بكثير من تأديتك وأفعالك توصلك لما أنت فيه”.

نيرة أشرف

وعن الأحداث الأخيرة التي تدور في الشارع المصري وكان آخرها مقتل الطالبة نيرة أشرف من قبل زميل لها، شدد أحمد خالد صالح: “مفيش مبرر لما حدث، دمي محروق جدا كمواطن ورجل مصري، وأدعو لها ربنا يرحمها ويصبر أهلها ويا رب تكون فتيل لإشعال الضمير مرة ثانية، وعلى قدر الجريمة بشعة ولكن ما حدث بعدها أبشع، والعقليات غريبة والتبرير لشيء ليس له تبرير على الإطلاق وناس يقولون شوف ملابسها حاجات تخرجك عن شعورك، كيف تلوم المرحومة على مقتلها؟ للأسف السوشيال ميديا سلاح ذو حدين ولكن للأسف الحد الأشر أصبح أحد بكثير من الحد الكويس والناس تستسهل كتابة الإهانة لأنه لن يراه أو مش فارقة ولكنها تفرق على المتلقي والوعي المجتمعي، وهذا ما أوصلنا للإفرازات البشعة التي نراها الآن، الواقع أبشع من الفن وما تقدمه السينما بكثير”.

وعن قضايا يتمنى تقديمها، شدد: “فيه قضايا كثيرة تشغلنا كعرب كلنا وأبرزها قضية فلسطين والقدس المحتلة والبشائع التي نصحو عليها، مثل مقتل المراسلة شيرين أبو عاقلة ولأنها شخصية عامة الموضوع تم بروزته ولكن ما يحدث أبشع في أطفال وشيوخ، ويمكن يكون الجلد تخن شوية مما يحدث، وربنا يعينهم ولو حتى بدعواتنا نساندهم والقضية الفلسطينية ستبقى للأبد هي قضيتنا كلنا، وأيضا قضايا التننمر واستباحة الأخرين وكل الغرائب التي نراها الفترة الأخيرة”.

وشدد: “مفيش حد في الصناعة لوحده قادر على فعل شيء، ومتفائل بالقادم وفيه أكثر من عمل سيعرض مثل فيلم المحكمة، وفيه أيضا فيلم لأحمد داش ومايان السيد يجسد القضايا النسوية”.

أبرز أعماله المقبلة

وعن أبرز أعماله المقبلة، أشار: “نازل لي قريبا فيلم (عمهم) بطولة محمد إمام وسعيد بمشاركته العمل ومبسوط به، وسيطرح يوم 7-7، ومبسوط بالتجربة وحسين المنباوي المخرج رائع وهذه ثالث تجربة معا وعملنا سابقا في الفتوة، وسعدت أنه يراني في شكل مختلف، وعملنا مسلسل اسمه آخر دور وسيعرض خلال فترة قريبة على منصة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك