تستمع الآن

هشام إسماعيل لـ«كلاكيت»: اتخضيت من ردود الفعل عن دوري في «الاختيار»

الثلاثاء - ٣١ مايو ٢٠٢٢

تحدث الفنان هشام إسماعيل عن مشاركته في الموسم الرمضاني الماضي من خلال عدة أعمال كان أبرزها «الاختيار» و«الكبير أوي 6» و«أحلام سعيدة».

وقال هشام إسماعيل، في مداخلة هاتفية مع برنامج «كلاكيت»، على «نجوم إف إم»، مع لينة الطهطاوي: “أشكر ربنا على النجاح الذي رزقني الله به في رمضان، والناس كلها كانت مبسوطة، وهو أمر كنت منتظره من فترة، خصوصا أني دائما أعمل أعمال متنوعة في نفس التوقيت وعامل شغل متنوع ولا يصادف تواجده في رمضان، والحمدلله الصبر جميل وربنا وفقني بالتواجد في أهم 3 مسلسلات برمضان، و(الكبير 6) و(الاختيار) رقم واحد طبعا لأنهم نوعين مختلفين، وأحلام سعيدة كان مفاجأة سعيدة بالنسبة لي والعمل مع يسرا وهي في المقدمة مختلف دائما، وحتى شخصية فزاع لم تكن معتادة للناس”.

وأضاف: “أنا من المهووسين بفكرة التشخيص وانتظرت كثيرا أعمل شخصية معروفة وكان فيه شخصيات سابقة ولم يحدث نصيب، حتى ظهر في الاختيار بشخصية محمد البلتاجي وهو أفكاره واضحة وظاهرة، وكنت قلقان إنه لا يظهر بالشكل الجيد، ولا يهمني الشخصية في الجانب الشرير أو لأ، ولكن يهمني رد فعل الجمهور والتحدي بيني وبين نفسي ومهم يطلع البلتاجي كما يظهر في الحقيقة، وأنا ذاكرته كويس أوي وركزت أطلعه بشكل يتفق عليه المتعاطف والكاره له، وطبعا الجانب المصري بشكله الأكبر لا يحب هذه الجماعة، ولكن طبعا يمكن فيه 10 أنفار يتعاطفون معه كان مهما يقولوا برافوا هايل”.

وتابع هشام إسماعيل: “أنا اتخضيت من ردود الفعل عن دوري في الاختيار، وأول ظهوري الكاميرا تظهرني بزاوية ووجهي لم يكن ظاهرا وكان معي أساتذة مثل خالد الصاوي وعبدالعزيز مخيون، وفوجئت بردود الفعل من اتصالات وعلى فيسبوك وتويتر ومكالمات هستيرية، وقلت الحمدلله ربنا كافئ المجهود ولذلك سعدت جدا، لأني كنت في توتر عصبي شديد، وفي الجو العام الناس يحبون العمل، ولكن كنت مرعوبا طوال الوقت أنسى الشخصية، خصوصا أن كنت بصور جانبها شخصية فزاع ودوري في أحلام سعيدة، وهذا يحدث حالة صعبة للممثل، ولكن رد الفعل في الشارع رهيب جدا، واجتهدت الشكل يقرب قوي ومع المكياج ظبط جدا”.

“الكبير 6”

وعن دوره في “الكبير 6″، أشار: “الكبير كرنفال من السعادة لأن الناس واحشهم أصلا المسلسل، وفوجئت إن الناس كان تتعامل مع العمل إنه أخر موسم كان العام الماضي ولم يأخذ أحد باله إن مر 7 سنوات عن آخر جزء، وكان واحشنا ابتكار كوميديا الكبير”.

وأردف: “أكثر حاجة في (الكبير) إنك تشاهدين طريقة تحضير الإيفيه بهدوء وتركيز شديد وكأنك تحضرين لعمل تاريخي ولكن لو حد معدي وسمع ما نقوله يموت من الضحك، ومكي لما يفكر في فكرة ويطرحها ونحاول نرد على هذا الكلام نموت من الضحك، وأول ما الكاميرا تدور ندخل في مرحلة جدية تماما، والحمدلله رد الفعل عن المسلسل هذا العام فاق التوقعات”.

وعن ما يقوم بتحضيره الفترة المقبلة، قال: “حاليا أنا أقوم بكتابة مسلسل وهذا ما لا يعرفه الناس عني، وأقوم بكتابة عمل لهنا الزاهد، وأيضا أكتب أعمال 5 حلقات، وأيضا نفسي أعمل مسرحية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك