تستمع الآن

كاملة أبو ذكري لـ«اسرار النجوم»: أحببت نهاية «بطلوع الروح».. ولا أحب فكرة عمل جزء ثان

الخميس - ٢٦ مايو ٢٠٢٢

تحدثت المخرجة كاملة أبو ذكري عن مسلسلها الأخير “بطلوع الروح”، من خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “أسرار النجوم، مع إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، خلال استضافة النجم محمد حاتم، ولاذي قدم شخصية “أكرم”.

وقالت كاملة أبو ذكري: “المسلسل طلع روحي بنسبة 500%، ولست أنا لوحدي ولكن كل من عمل معنا اشتغلوا بروحهم وطلع روحهم”.

وأضافت كاملة أبو ذكري: “أنا مش شايفة إن أكرم كان مجرما ولكنه وقع ضحية المجرمين واتعمل له غسيل مخ وشخص مذبذب مثل مدمن الهيروين، وهذا النوع إدمان وجرم بشكل آخر، عمر مثل شخصية مجرمة وأم جهاد أيضا، ولكن أكرم ما بين إنه ضحية ومجرمة وهو أجرم في حق أهله والمجتمع ونفسه، وكان شخصية صعبة في اختيارها وهي ليست شخصية واتضحة ليس شرير 100% أو طيب، وأكثر شخصية كانت قلقاني في السيناريو هي شخصية أكرم، وإزاي أخلي الناس واحد في هذه الطبقة ومتزوج وناجح، لأنه جائما يقال إن من يتجه لهذا الاتجاه جاهل وفقير ولكن أكرم ليس كذلك، وناس كثر في المجتمع مثل أكرم وراحوا داعش وقلتوا هناك وراحوا في مكان ليس مكانهم وأكرم مثال لناس كثر في كل العالم من إنجلترا وألمانيا وأمريكا، وفيه مطرب معروف اتجه نفس الاتجاه وكان ناجحا ومعروفا وموهوبا، وترك كل هذا الحب واتجه تجاه آخر ولما حاول يعود عن هذا الطريق لم يعرف، هذا النوع اللي يروح فيه ويحاول يعود لن يتقبله أحد مينفعش أقتل وأرجع أقول آسف”.

وأضافت: “حاتم وأنا كان علينا مسؤولية نخلي الناس تصدق أكرم، وقلت هذا الكلام لحاتم وكان نفسي أشتغل معه من ساعة مسلسل طريقي، وكنت أنتظر الفرصة التي تجمعنا سويا، ولا أحب جعل الممثل يعمل حاجة مكرر، وكنت منتظرة الشخصية التي تجعل حاتم يحبها”.

وأردفت: “ومحمد حاتم وصل لي ما أريده في أكرم وساعات أكون مخضوضة من أداءه أمام منة شلبي، وكأني متفرجة، وربنا يوفقه وهو ممثل حقيقي ومن قلبه بيفكر في الشخصية مش بيعملها هكذا من على الوش، ولأني شبهه طوال الوقت قلقانة وبفكر، وأشعر أني مش راضية وأريد الأحسن، وإحنا الاثنين عندنا نفس القلق اللي ساعات يكون متعبا ولكن نرتاح لما نرى النتيجة النهائية والنجاح”.

وعن نهاية مسلسل “بطلوع الروح” الذي أثار الجدل وطالب الجمهور بجزء جديد، أشارت كاملة أبو ذكري: “أنا أحببت النهاية وفكرت فيها مع المؤلف، ولا أحب عمل جزء ثان ولا أحب عمل فكرة الجزء الثاني، مثلا طلب هذا الأمر في بـ100 وش، ولكن بالنسبة لي إن الفكرة إذا كان عمر (أحمد السعدني) مستمرين وينتقلوا من مكان لآخر وهو واقع حقيقي حدث والاتفاق بانتقالهم في أمان لمكان آخر في سوريا وفي 2019 حصل هجوم عليهم وقتلوهم مثلما حدث في الرقة، وبالنسبة لأكرم الشخص الذي ما زال تائها ولا يقدر يرجع، وأنا لا أحب أن أشرح الصورة، وطبعا كان أزمة في الوقت وحصل تأخير في بداية المسلسل بسبب إصابة السعدني ومنة شلبي وحاتم بكورونا، وان فيه ضغط بشكل مرعب، واضطررنا نعرض الـ15 حلقة في الجزء الثاني من رمضان وكان الأمر بمثابة معجزة، وكان الجدول مزدحما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك