تستمع الآن

«فرعوني ونُقشت وصفته في مقبرة».. تعرف على أصل كحك العيد وتطوره خلال العصور

الأحد - ٠١ مايو ٢٠٢٢

كشف يوسف الحسيني في برنامجه «رمضان من كام سنة» على «نجوم إف.إم» أصول صناعة كحك العيد وتطوره على مر العصور المختلفة.

وأكد أن كحك العيد لا يرتبط بأي ديانة أو طائفة ولا علاقة له بالإسلام وإنما هو عادة فرعونية يرجع أصلها لما قبل 6 آلاف سنة ونُقشت أسرارها ومقاديرها على جدران مقبرة رجل يسمى «خمن رع»، وأنه كان يتم إعداد الكحك احتفالًا بالسنة الجديدة ويُقدّم كقرابين وتنقش عليه تمائم ونقوش.

وأضاف أنه في العصر الطولوني كان يتم صناعة الكحك أيضًا وتُنقش عليه عبارة «كل واشكر».

وتابع أنه في الدولة الفاطمية كان يتم إعداد الكحك بشكل أكبر وأوسع واحتفالي بشكل أكبر حيث كان يتم تخصيص 20 ألف دينار لصناعة وخبز الكحك وتوزيعه بالمجان و16 ألف دينار للملابس الجديدة للأطفال في الأعياد، وكان يتمبدء إعداد الكحك في نهاية شهر شعبان والأسبوع الأول في رمضان ليتم توزيعه في الأسبوع الأخير ليأكله الناس على فطور أول أيام عيد الفطر المبارك.

وأشار إلى أن جيل الثمانينيات وربما بداية التسعينيات شهد إعداد الكحك في المنازل حيث يتم تحضيره وعجنه ونقشه ليذهب إلى الأفران ليتم خبزه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك