تستمع الآن

رضا شحاتة يكشف لـ«في الاستاد» أسباب رحيله عن تدريب نادي الجونة

الإثنين - ٢٣ مايو ٢٠٢٢

حل رضا شحاتة، نجم النادي الأهلي ومدرب الجونة السابق، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”، للحديث عن أبرز ما يدور على الساحة الرياضية.

وقال رضا شحاتة: “أنا ماسك من الموسم اللي فات كله ثم اللي إحنا فيه وبعنا لاعبين كثر وفي المقبل وصل لاعبون جدد وبالتالي المستوى لن يكون الأفضل، وبالتبعية كأنك تبني فرقة من الأول ومستحيل تبني فرقة في سنتين، وفكر النادي إننا سننزل بالميزانية وبالفعل نزلت كثيرا، زائد السنة اللي بعدها وبعنا لاعبين مميزين وأي حد يغيب من اللاعبين المهمين بالتأكيد ستتأثر، وكان عندي هدف بدعم مركزين مهمين في الفريق وحددنا 2 لاعبين جيدين ولو كانو جاءوا كان الوضع اختلف في الجونة”.

وأضاف: “في السنة الثانية جونسن بيخرج وأحمد حمدي يرحل للاحتراف وهو كان حلمه، وقبلها أحمديا سر ريان وأكرم توفيق، والفكرة استثمارية في النهاية، وفي النهاية من يحاسب على القصة هو المدير الفني، والكرة فيه توفيق فيه 70% أو 60% واللعب 30 أو 40%، وكان هدفنا البقاء في الدوري ولما رحلت كنت في المركز الـ11، وشافوا إن الفرقة تطلع كرة ونتائج أفضل وقلت تمام اتفقت على الرحيل”.

وتابع: “والآن نقيس قيمة شغل رضا شحاتة لما يرحل، فبعد رحيلي الجونة حقق نقطة في 5 مباريات وأحترم الفترة اللي اشتغلتها وبعنا لاعبين بأرقام كويسة وعندي 5 ناشئين يلعبون بشكل كبير وأصبحوا معروفين وهو أمر لم يحدث من قبل في تاريخ نادي الجونة، وأول ما قالوا لي سنوفر ذهبت لقطاع الناشئين وصعدت لاعبين، وفي الفرقة كان معي خبرات وبجانبهم 6 لاعبين يطلعوا وهذا كان هدفي، ولكن يمكن هما قرروا تغيير الأمر”.

السبب الرئيسي للرحيل

وأشار: “السبب الرئيسي الذي تسبب في رحيل لأني شعرت إن فيه حد مش عايز رضا شحاتة في نادي الجونة، ولا يحبون تواجدي وخصوصا أنا كنت قافل على الفرقة بشكل قوي ولا يقترب أحد من عملي نهائيا، واللي حصل كان غريبا، وفي النهاية أحترمه وهو وجهة نظرهم”.

ومن اللاعبين الذين باعهم بأرقام كبيرة، أوضح: “رحل عنا والتر بواليا وجوزيف جونسن وأحمد حمدي وبعناهم بحوالي 70 أو 80 مليون جنيه، وأقصى لاعب يأخذ 3 أو 3 ونصف مليون جنيه”.

أحمد حمدي

وعن كواليس رحيل أحمد حمدي عن الفريق، كشف رضا: “حمدي من وهو فيه ناشئين الأهلي كان لديه عقدة الرحيل والاحتراف ويحلم بهذا طوال الوقت ولما جاء للجونة كان شرطه الوحيد أن يرحل لو جاء له عقد احتراف، وبالفعل جاء له عرض من الخارج ورفض، وفي السنة الثانية جاء له عرض وكلمني وقال لي أنا ممكن أدفع الشرط الجزائي وأمشي ولكن أنا بحترمك وأريد الرحيل باقتناعك، وخرج بالفعل والسنة عدت وظل معهم وتألق”.

المرحلة المقبلة

وأردف: “عندي عروض حاليا ولكن كلها مش هقدر أعمل معهم حاجة، وأنا لا أتولى ترديب فريق ليس من أجل التواجد أو المادة فقط هما أمرين مرفوضين ولن أشتغل لمجرد تواجد اسمي، ومحتاج يكون عندي وقت كويس وأتولى فرقة يكون لديها حلول وأنا اللي شايفها، وأرى الحسابات من كل جانب”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك