تستمع الآن

رضا شحاتة لـ«في الاستاد»: والدي لم يكن مقتنعا بموهبتي في الكرة

الإثنين - ٢٣ مايو ٢٠٢٢

حل رضا شحاتة، نجم النادي الأهلي ومدرب الجونة السابق، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”، للحديث عن أبرز ما يدور على الساحة الرياضية.

وقال رضا شحاتة عن اختيار إيهاب كمدرب لمنتخب مصر خلفا لكارلوس كيروش: “أي حد مصري سيتولى هذه المسؤولية سيكون فيه ضجة كبيرة حوله، ومين اللي مسك مصري قبله ولم يحدث ضجة عليه وهذا الطبيعي، والذي أتمناه ربنا يوفقه ويقدر يحقق حاجة وسنكون معه وفي ظهره، وهو له طريقة والمنتخب محتاج يكون له سرعات وأتوقع أنه سيحل هذه القصة، ولازم لاعب الكرة يكون مقتنع بك كمدرب ولو مش مقتن بك كبداية لازم تقنعه ومهم تكون مدرب لا تقول حاجات عكس بعض وفيه مدربين يفعلون ذلك وهذه كارثة”.

وعن ذكرياته في بدايات لعبه للكرة، أشار: “والدي لم يكن مقتنعا بموهبتي في الكرة وكان يهمه أن ألعب كرة وأذاكر وأنام، والدي كان أهلاويا جدا وكان لاعب كرة جامد جدا على قد منطقته، وكان يحضر مباريات الأهلي هنا في الاستاد وكان يأتي ويبات قبلها بيوم، كان الزمالك يريدني بالعل ولكن عن طريق نادي المنصورة، ولكن الأهلي هو من تفاوض معي مباشرة عن طريق المهندس عدلي القيعي”.

وأوضح رضا شحاتة: “أنا كان جاي لي احتراف في بايرليفركوزن في ألمانيا وقت لعبي في المنصورة والنادي رفض، ولكن ضغطت بعد ذلك لكي أنتقل في الأهلي”.

الانضمام للأهلي

وعن انضمامه للأهلي، أوضح: “محمود الخطيب ووقتها كان عضو مجلس إدارة الأهلي جاء لي في نادي المنصورة وكلموني لكي أحضر وأوقع وحتى والدي لم يكن مصدقا، واول ما روحت الأهلي جوزيه لم يكن مهتما بي في البداية ولم يضعني في القائمة الأفريقية، وقال أنه يريدني النزول للتدريب مع الناشئين وقررت التدريب معهم وكابتن ضياء السيد وقتها كان في الجهاز الفني، وقال لي أعمل اللي أنت عايزه وكنا نلعب في الجزيرة وجوزيه كان يشاهد كل المباريات وكنت مكسر الدنيا ثم عدت للفرقة، وهما ضموني ثم تعاقدوا مع جوزيه، وأنا من الشخصيات التي لا تستظرف التعامل معي من بعيد ولازم نتكلم حتى نكسر هذا الجليد، وشعرت أن الجمهور ضغطوا على جوزيه لكي أشارك، ولا أرى نفسي ظلمت في الأهلي، وكان لدي مشكلة في الظهير الأيمن وهو كان يدفع بي وكنت أتكلم معه وأقول وجهة نظري، وهو أقنعني وقال لي على مسؤوليتي ولعبت فعلا، ولكن بدأ فيه خلاف بيننا لأني لم أكن أعرف أدافع، وقررت الرحيل في نهاية الموسم وقلت له مش هقدر أكمل، وشعرت أنه ليس لي مكان ودور”.

الأهلي في دوري أبطال أفريقيا

كما تحدث رضا شحاتة عن الفريق الأحمر والأزمات التي تواجهه في الدوري المصري والعثرات التي يقابلها، عكس ما يحدث معه في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وقال رضا شحاتة في حواره مع كريم خطاب، على نجوم إف إم، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”: “أنت بتلاعب فرق صغيرة وتريد أن تفوز عليك في الدوري، وفي الدوري لما يحدث إصابات فاللاعبين الاحتياطي مش أفضل حاجة جاهزية، وأشعر في الأهلي إن الـ30 لاعبا في الأهلي مش جاهزين على قدر القوام الأساسي، وأحسن فترات الأهلي مع مانويل جوزيه وكان معه لاعبين أكثر من الآن عددا ونجوم كبار ولم يكن يحدث ما يحدث الآن، وفيه حاجة في الكرة اسمها خلق مساحة وهي تأتي من مهاريات اللاعبين، والتكتيك في الأهلي لكي تخلق المساحات مش أحسن حاجة لأن الجوانب ليسوا الأفضل”.

وأضاف: “الأهلي ينزل من أول دقيقة هجوم وهذه هي طريقته، والأندية الكبيرة لازم تضغط لكي تحصل على الكرة، ولكن في الأهلي مفيش شكل واضح وأيضا لعب العرضيات محتاجة تبقى أكثر وقد ترتطم بقدم لاعب وتدخل الشباك”.

وتابع: “والأهلي كسب إنبي بالعرضيات ولازم تخلق المساحة لكي تفعل العرضيات ومفيش الدخول من العمق، ولما بدأ يلعب على الأطراف أصبح الأهلي خطرا، وأرى هذه المباراة الضغط العصبي على الأهلي كان كبيرا، ولما جاء هدف في الأهلي فلاعب لفريق لم يعد لديه ما يخسره، فعلي معلول لم يطلع إلا بدخول الهدف في شباك محمد الشناوي فالتحرر حصل، ولازم الأهلي فكرته تتغير زي زمان ويقول أنا الأهلي وهكسب، ولكن لما تنزل لا تشعر الفرقة التي أمامك أنك نازل تفوز النهاردة فالخصم لما يشعر بعدم قوتك يهاجمك وقد تخسر”.

الأهلي ضد الوداد

وعن مباراة الأهلي المقبلة ضد الوداد في نهائي دوري أبطال أفريقيا، قال: “الأهلي سيظهر بشكل أحسن والوضع يختلف هناك والأهلي سيدافع ويلعب على مميزات الفرقة، وسيواجه ضغط جماهيري، لازم يعدي الأول دفاعيا ثم يبدأ الهجوم، والتشكيلات دائما التي تلعب عليها على حسب الأسبوع نفسه، وأرى وجود أمد عبدالقادر في الأهلي مهمة جدا وعمرو السولية وحمدي فتحي وأليوم ديانج وهما ثلاثي مهمين جدا، والمباريات الكبيرة محتاجة حسين الشحات وليس بيرسي تاو”.

وأوضح: “والتر بواليا كان جيدا في الأهلي في فتراته الأخيرة قبل رحيله وكان لازم يتم الصبر عليه، والكرة ستعطيك ظهرها في بعض الأوقات سواء كنت لاعبا أو مدربا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك