تستمع الآن

رئيس رابطة تجار السيارات لـ«تربو»: قرار استثناء خامات الإنتاج من إجراءات الاستيراد «مهم ومصيري»

الأربعاء - ١١ مايو ٢٠٢٢

أعرب المستشار أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات، عن سعادته بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي باستثناء مستلزمات الإنتاج والمواد الخام من الإجراءات التي تم تطبيقها مؤخراً على عملية الاستيراد.

وقال أسامة أبو المجد، في مداخلة هاتفية مع تامر بشير، عبر برنامج “تربو”، يوم الأربعاء،: “القرار مهم ومصيري ويهم كل المستهلك المصري، وأنت اشتريت عربية وتستخدمها وأي كانت سنة تصنيعها يجب أن يكون لها قطع غيار، وكان فيه بعض الأمور اللي ربما تعمل إعاقة ولكن قطع الغيار لو حصل فيها هذه الإعاقة السيارة ستقف، وحصل نقاش على مستوى كبير لكي لا يعاني المستهلك، ولن تكون فيه مشكلة في قطع الغيار وهذا ليس لصالح عجلة الإنتاج فقط ولكنه موضوع أكبر وأشمل لأن سيارة المستهلك القديمة سيجد لها قطع الغيار وهو قرار يهم الدولة كلها”.

وأضاف: “طلعنا في مداخلات سابقا وفيه بيننا مصداقية ومن تابع تصريحاتي السابقة وربما البعض من لم يشترِ في 2019 و2020 و2021 و2022 ندم ولو بتشتري زيرو لا تقف على ميزانية معينة أو اتجه لكسر الزيرو، ولازم نواجه أنفسنا في الواقع فيها أزمات عالمية دخلنا في كورونا ثم الشرائح الإلكترونية ثم حرب روسيا وأوكرانيا، والتأثر العالمي والصناعة بانقطاع الغاز العالمي، ثم التحرك العنيف للدولار وهذا من شأنه يعمل تضخم عالمي والغلاء مش في مصر فقط، والدول العربية اللي لديها موارد كبيرة مثل البترول تعاني وتأن، ونحن في ظل بناء الدولة من أول جديد لماذا نستصعب حدوث غلاء عندنا ولازم نستوعب هذا ونتعامل معه بنفس الكيفية”.

وعن تأثر بعضا لمعارض، أشار: “هل ينفع الآن السيارات اللي اشتروها التجار بأوفر برايس وسعرها الرسمي 300 ألف وأوفر 100 ألف يبيعبها بـ300 ألف بسبب قرار حماية المستهلك هل يعقل هذا؟.. ولو فكرت كتاجر تبيعها بأوفر برايس ستأخذ غرامة 2 مليون جنيه ولو أنت مكان التاجر المصري هتعمل إيه؟.. وكله واقف يتفرج، ولذلك طلبنا مقابلة رئيس جهاز حماية المستهلك واستجاب وسنتقابل يوم الاثنين المقبل ورايحين بحلول، ونحن لسنا ضد القرار، وهو صحيح ولكنه توقيته خطأ، ويجب وضع كفة الميزان التاجر في العين اليمنى والمستهلك في الناحية اليسرى، وفيه حلول وسنعرضها يوم الاثنين، والحل الأول الذي سأقوله كيف نحن لم نأخذ دقيقة واحدة توفيق أوضاع، القرار صدر وطبق فورا كيف هذا؟، وأنا شخصيا ضد الأوفر برايس ولكن يجب أن نستوعب أن التوقيت خطأ ومفيش سيارات عالميا، وحتى الإنتاج المحلي فيه أزمة بسبب المشكلة العالمية”.

وأردف: “واللي كان يبيع 100 عربية أصبح الآن يبيع 10 سيارات، وكيف يستمر التاجر هكذا، وأنا مستبشر خير بوضع حلول جيدة تطرح في الاجتماع المقبل”.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد وجه باستثناء مستلزمات الإنتاج والمواد الخام من الإجراءات التي تم تطبيقها مؤخرا على عملية الاستيراد، وذلك بالعودة إلى النظام القديم من خلال مستندات التحصيل.

كما وجه بتشكيل مجموعة عمل برئاسة رئيس مجلس الوزراء، وعضوية كل من محافظ البنك المركزي، ووزير المالية، ووزيرة التجارة والصناعة، وجهات الاختصاص الأخرى، للمتابعة الدورية والتقييم المنتظم لمنظومة إجراءات الاستيراد ومدى تلبيتها لاحتياجات عملية الإنتاج.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك