تستمع الآن

السيناريست باهر دويدار لـ«حروف الجر»: مفيش حاجة اسمها نظرية المؤامرة.. لكن اسمها نظرية المصالح

الأحد - ٢٩ مايو ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» الكاتب والسيناريست د. باهر دويدار، للحديث عن أعماله الأخيرة أبرزها “العائدون” و”هجمة مرتدة”.

وقال باهر دويدار: “أنا صدمت في الدنيا كساذج وحالم ونحن تربينا بشكل عاطفي وكلام لطيف كثير، والواحد الرأسمالية فرمته، وأنا مؤمن إن مفيش حاجة اسمها نظرية المؤامرة مفيش مؤامرة للمؤامرة ولكن اسمها نظرية المصالح، وطبيعة الأمور الكل يبحث عن مصلحته وفي سبيل هذا يأخذ طرق شريفة وغير شريفة قد تضرك وهو لا يهمه ولو أنت هتتفرم ومصلحته تستحقق مفيش مشكلة”.

وأضاف: “لما كنا نعمل العائدون أقول لهم إن من يعملون في شركات البترول جماعة داعش بالنسبة لهم قمر لأنه يأخذ منهم البترول بالرخيص ولن يحاربهم بالتالي، والدراما الغربية تصدر لنا فكرة عاطفية عن دوائر صنع القرار وكأنهم ملائكة ولكن الرأسمالية شرسة ومتوحشة والجانب الأخلاقي مطاط أوي، ويعرف يبيع لنفسه الحكاية، والفلاسفة قدموا نظريات فلسفية ساعدوا على هذا، والفلسفة النفعية اللي هي ساندة الرأسمالية، لو بدأنا نشرح هذا للناس لن يضحك علينا أحد مرة ثانية ولكن هذا ما يحدث رغم المصطلح بايخ بأنه يضحك علينا، وهما فاهمين إننا شعب عاطفي ويشتغلون على هذه النقطة، وخلال الـ10 سنوات الماضية تباع لك حواديت عن وفاة طفل مثلا في منطقة ما وتتعاطف مع القضية وهي غير حقيقية، ثم تبدأ ترى إن كل الأحداث خلفها مصلحة ومن مصلحتهم تقف خلف مصلحة بلدك، بعيدا عن كل الكلام العاطفي ولكن أنا أكلمك عن مصلحة كمواطن”.

وتابع: “يأتي البعض ويقولون لك طيب والآخرون هيحاربوا مصر ليه؟، أقول له تعالى شوف قناة السويس أغلقت 6 أيام والعالم كله وقف بسبب حركة التجارة التي وقفت، وأنا كمصري مش عارف قيمتها وربنا جاب لك حدث يوريك ماذا حدث بعد توقفها 6 أيام، ولذلك مصر بلد مهمة بأبعاد كثيرة، وسألت نفسي إن فيه بلاد فقيرة مفيهاش ثروات لماذا لا يظهر فيها إرهاب، ولكن يظهرون في العراق وسوريا وفجأة يكتشفون غاز وبترول هناك، والمواطن الغربي كان يعلم أن غزو العراق كان بسبب البترول وكان موافقا لأنه سيرخص المخزون عنده، وأوروبا لديها أزمة طاقة طوال الوقت وأنت استراتيجي ومهم بالنسبة له”.

وأردف: “الإخوان طوال الوقت ينفذون أجندة حد وله كفيل يحقق له مصالحه، وبالتالي لما أشرح لك القصة في عمل درامي ستعرف ماذا يحدث مستقبلا، ومشكلتي مع الإخوان إنه واخد الدين حصرا له، والمصريين كان يوجه لهم خطاب عاطفي طوال الوقت، وهذا واجبي كل ما أقرأ موضوع أعمله مسلسل، ومثلا ظاهرة القراصنة في الصومال هي ظاهرة كلها مصنوعة، وأين ذهبوا الآن؟ وفجأة اختفوا لأن الظاهرة التي حصلت لكي يظهروا انتهت فاختفوا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك