تستمع الآن

الحكم في قضية جوني ديب وأمبر هيرد الثلاثاء المقبل

الأحد - ٢٩ مايو ٢٠٢٢

تستكمل هيئة المحلفين في النزاع القضائي بين الممثل جوني ديب وطليقته أمبر هيرد، يوم الثلاثاء المقبل، المداولات التي بدأتها، الجمعة، لإصدار قرارها في ختام محاكمة امتدت 6 أسابيع حظيت جلساتها بتغطية إعلامية واسعة تبادل فيها الممثلان اتهامات بالعنف الأسري.

وأكدت وكيلة هيرد، المحامية إيلاين بريدهوفت في مرافعتها الختامية، يوم الجمعة، أمام محكمة فيرفاكس أن حياة موكلتها «أصبحت جحيماً» منذ بدء جلسات المحاكمة في الدعوى، وفقا للخبر الذي نقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم.

وطالبت بريدهوفت هيئة المحلفين التي تضم خمسة رجال وامرأتين بردّ دعوى جوني ديب لتمكين هيرد “من مواصلة حياتها وتربية طفلتها”.

أما النجم البالغ من العمر 58 عاماً، فيرغب هو الآخر في «استئناف حياته الطبيعية»، على ما قالت وكيلته المحامية كاميّ فاسكيز.

وسيواصل الأعضاء السبعة لهيئة المحلفين مداولاتهم، الثلاثاء المقبل، نظراً إلى أن الاثنين يوم عطلة في الولايات المتحدة.

ويتهم جوني ديب زوجته السابقة بضرب سمعته وتقويض مسيرته من خلال تأكيدها في مقالة نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» سنة 2018 أنها تعرضت للعنف الأسري قبل ذلك بعامين حين كانا لا يزالان متزوجين، من دون ذكر اسمه صراحة.. وينفي ديب هذه الاتهامات، ويطالب بتعويضات قدرها 50 مليون دولار.

واستمعت هيئة المحلفين منذ 11 أبريل الماضي إلى عشرات الساعات من الشهادات والتسجيلات الصوتية أو المرئية التي كشفت تفاصيل مروعة من حياة الزوجين تشكّل نقيضاً لعالم هوليوود.

وقالت هيرد إنها تعرضت لحملة تشويه على وسائل التواصل الاجتماعي قضت على حياتها المهنية عندما انفصلت عن ديب في مايو 2016.

وأكدت أنها تعرضت لمضايقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء جلسات المحاكمة التي نقلتها محطات التلفزيون مباشرة، وأنها تلقت آلاف التهديدات بالقتل.

أما جوني ديب، فحظي بتأييد عبر وسائل التواصل ومن مئات المؤيدين الذين دأبوا على التجمع صباح كل يوم أمام المحكمة.

وخسر ديب عام 2020 دعوى تشهير في لندن أقامها ضد صحيفة «ذا صن» البريطانية التي وصفته بأنه “زوج معنّف”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك