تستمع الآن

الأكثر فتكا في العالم.. «سمكة الفوجو» المحرمة على إمبراطور اليابان

الإثنين - ٠٩ مايو ٢٠٢٢

تشتهر كل دولة بمعالمها السياحية والتاريخية والأثرية وبأطعمتها الشهيرة، وهناك بعض الدول التى تشتهر بمطبخها وتتفرد ببعض الأطعمة التي لا يتم إعدادها أو طبخها في أي بلد آخر.

ولعل من أشهر المأكولات والتي تتشارك بها جميع مطابخ العالم هي وجبة السمك وتنفرد كل دولة عن الأخرى بأنواع الأسماك التي تقدمها، حيث هناك أنواع سمك تعيش في مناطق ولا تعيش فى مناطق أخرى وهناك بعض الأسماك التي وعلى الرغم من توافرها إلا أنه يستحيل تناولها لأنه يوجد بداخلها سم ولعل أشهر هذه الأسماك سمكة “الفوجو” والمعروفة أيضا بسمكة الأرنب.

ووفقا لـ”سكاي نيوز”، تحمل تلك السمكة القاتلة عدة أسماء، ففي مصر يطلقون عليها أسامي الأرنب والقراض والبالون، وفي اليابان يسمونها الفوجو.

ويحمل الجلد والأعضاء الحشوية لتلك السمكة مواد سامة حادة، ومنها مركب تيرودوتوكسى، ويؤكد العلماء أنه أكثر فتكًا من السيانيد، حيث تعد تلك السمكة الأكثر فتكًا فى العالم، إذ إن السمكة الواحدة تحمل سمًّا للأعصاب قادرًا على قتل 30 شخصًا، كما أن تأثيره أقوى 30 ضعفًا من مركب السيانيد القاتل.

ونظرًا لخطورتها البالغة، تعد سمكة الفوجو هي الوجبة الوحيدة المحرّمة على إمبراطور اليابان، حفاظًا على حياته.

ويقوم اليابانيون بتناول السمكة عن طريق إفراغ أحشاءها دون أى ضرر، نتيجة لانتزاع الأحشاء والكبد بطرق سليمة ولا يتم السماح لاحد بإعداد هذة السمكة إلا عن طريق بعض من الطباخين المختصين والذين يحصلون على رخصة من الحكومة اليابانية وذلك بعد 5 سنوات من التدريب، وبعد انتهاء التدريب يخضع الطاهي لاختبار قاس، حيث يطهو سمكة ويتناولها، حتى يستطيعوا إعداد وطبخ هذة  السمكة القاتلة.

في منطقة القناة والتي تشمل محافظات الإسماعيلية وبورسعيد والسويس، يتباهى صيادون بإتقانهم في تشريح هذه السمكة والتي تسمى محليًّا بالأرنب أو القراض.

وتنتشر فيديوهات تنظيف هذه السمكة القاتلة بين الصيادين والمواطنين رغم تحذيرات السلطات المتكررة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك