تستمع الآن

«الأسد ليس ملك الغابة والغُراب مُعلمنا الأول».. أسرار ستفاجئك من عالم الحيوان

الأحد - ٠١ مايو ٢٠٢٢

يمتليء عالم الحيوانات والكائنات الحية عامة بأسرار قد لا نعرف منها غير القشور، لكنه مع الانغماس أكثر في أسرار الطبيعة نكتشف شيئًا فشيئًا أهمية أكثر ما كنا نظنّه هامشيًا وبلا جدوى، وأنه من قلب أضرار الحيوانات والكائنات يوجد نفع الإنسان، هذه هي الحكمة الإلهية التي ستنتظرك في نهاية المشوار.

ومن خلال برنامج «جنينة الحيوانات» للكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، كشف عن عدد من أسرار الحيوانات والطيور والحشرات والتي يمكن لكثير منها أن يفاجئك.

الأسد.. ليس ملك الغابة

الأسود تتراجع سنوات حياتها ويقل عددها من 30 لـ50% في قارتنا الإفريقية على سبيل المثال بسبب التغير المناخي الذي يؤثر على التغير البيولوجي.

الأسد الحقيقي لا يعيش في الغابات كما يُقال «الأسد ملك الغابة»، لكنه يعيش في الحدائق المفتوحة والسهول الخضراء.

الأسد في الحدائق المفتوحة مختلف تمامًا عن أسد السيرك أو جنينة الحيوانات.

أسد الحدائق المفتوحة يكون بارتفاع سيارة ولا يبدأ بالعدوان دائمًا لأن الأسد الحقيقي يدرك قيمته ولا يحتاج للعدوان لإعلان وجوده، وغير أن الأسد لا يأكل لحوم البشر عادة إلا البشر المؤذي له.

النمل.. حرامي شريف

النمل يعيش في مستعمرات ولهذا يتخذه الاشتراكيون مثالًا على الحياة الاشتراكية المثالية.

النمل هو حرامي شريف يسرق قوت يومه مما تبقى من فضلات الإنسان، ورغم أنه لا يقدر على سرقة قطعة من اللحم مثلًا لكنه لديه القدرة على إفساد قطعة اللحم تلك.

النمل مثال على النظام والحياة الجماعية والاقتصاد، لدرجة أن «أخيل» البطل اليوناني سمى جيشه بجيش النمل وقال إنك لا يمكن أن تحصل على جيش أعظم من جيش النمل.

النمل كذلك يُحتذى به في الانتصار والقدرة على التحدي لدرجة القصة التي تحكي على تحدي النمل للفيل حتى هزموه، بعد أن تجمعوا في أذنه فجُنّ حتى مات.

الفأر.. نحتقره وندين له

رغم حالة الاحتقار والاشمئزاز التي تحدد علاقة الإنسان بالفأر إلا أن الإنسان مدين لهذا الحيوان بحياته.

الفأر هو سبب إنقاذ الإنسان من كثير من الأمراض بسبب إجراء التجارب المختلفة عليه ليخرج لنا دواء جديد أو يقينا من خطر مرض ما.

الفئران هي أكثر حيوان يتم إجراء التجارب عليه لأنها تتشابه مع الإنسان في كثير من تشريحها وفي الصفات الوراثية والسلوكية لذا يفضل العلماء إجراء التجارب عليها.

لا يدرك الإنسان أن الفأر أصبح جزء كبير من التكنولوجيا، إذ اختار المبتكرون اسم أكثر جزء تمسكه يدك في جهاز الكمبيوتر والمتحكم في كافة الأوامر أن يكون اسمه الفأرة Mouse.

الغراب.. مُعلمنا الأول

هناك انطباع سائد لدى جميع الناس بأن الغراب شؤم ودليل على الفأل السيء بسبب لونه الأسود وبسبب ارتباطه بالموت.

الغراب من الكائنات صديقة الفلاح حيث يأكل الحشرات الضارة ويساعده على منع ضررها وبدونه تقل إنتاجية المحصول.

الغراب يملك ضعفًا شديدا تجاه الأشياء الملونة والمذهبة ويبحث عنها دائمًا وكأنما يكمّل نفسه بنقيضه بسبب لونه الأسود.

الغراب يعد مثالًا للإخلاص الزوجي فهو طائر لا يتزوج إلا مرة واحدة فقط، لكنه مثلًا طائر نجس في الثقافة اليهودية لأنه يعيش على الجثث.

الغراب هو المعلم الأول فهو علم الإنسان كيف يواري الموتى كما علم قابيل كيف يدفن أخيه هابيل في الآية القرآنية رقم 31 من سورة المائدة «فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ».

العنكبوت.. صاحب أقوى خيوط الأرض

العنكبوت يوجد في العالم بنحو 40 ألف نوع و3700 جنس و100 فصيلة مختلفة لذا فكل الناس من المؤكد أنهم رأوا العنكبوت بشكل ما خلال حياتهم.

العنكبوت يمتلك أقوى خيوط الأرض وبعض العناكب تستطيع إخراج نحو 400 ألف خيط، ويمكن لتلك الخيوط أن تتمدد لأكثر من 20% من قوتها بدون أن تنقطع، لدرجة أنها يُصنع منها مظلات الطيارات.

هناك أنواع منه تفرز سمومًا وكذلك نستخلص منه الدواء للسموم والأمراض.

العنكبوت موجود كذلك في القرآن عندما ذكر الله تعالى وصف بيت العنكبوت بقوله تعالى «وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ»، وكذلك في الثقافة والموروثات الدينية في قصة النبي وأبي بكر في الغار.

العنكبوت


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك