تستمع الآن

الأرصاد: الظواهر الجوية أصبحت أكثر عنفا وأشد خطورة نتيجة التغيرات المناخية

الثلاثاء - ٢٤ مايو ٢٠٢٢

أشار الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية، إلى أن فصل الربيع يعتبر فصلًا انتقاليًا ما بين شتاء وصيف وأحيانا نشاهد عدة فصول في يوم واحد، ومن الطبيعي أن يكون به تقلبات بسبب التغيرات المناخية التي تؤثر على العالم.

وقال “شاهين” لبرنامج “القاهرة اليوم”، إن الظواهر الجوية أصبحت أكثر عنفا وأشد خطورة مما سبق نتيجة التغيرات المناخية مما أدى إلى أنها أصبحت أكثر تأثيرا على المواطنين، لافتا إلى أن العاصفة الترابية التي تأثرت بها الجزيرة العربية بعيدة تماما عن مصر، الكتل الهوائية التي تؤثر علينا قادمة من البحر المتوسط محملة بكميات من الرطوبة، وفي الليل نشاهد اعتدال في درجات الحرارة.

أشار إلى أن الكتل الهوائية التي تؤثر على مصر تكون قادمة من البحر المتوسط محملة بالرطوبة وبمرورها على الأرض ترتفع درجة حرارتها خلال فترات النهار، وخلال فترات الليل يكون هناك اعتدال في درجات الحرارة.

وأردف مدير مركز التنبؤات أن الصيف سيبدأ رسميا من يوم 21 يونيو، وقبل ذلك ستستمر التقلبات الجوية مع ارتفاعات في نسب الرطوبة، مؤكدا على أنه حتى الآن تكون درجات الحرارة ما بين 32 و35 درجة مئوية، وستصل مع نهاية الأسبوع إلى 36 درجة مئوية على القاهرة.

وأكد على أنه لا يستطيع الحكم على فصل الصيف هذا العام قبل بدايته، ولكنه من المتوقع أنه سيكون قريبًا من صيف العام الماضي، مع تأثر مصر بامتداد منخفض الهند الموسمي.

الاحتباس الحراري

من جانبها، قالت الدكتورة منار غانم، عضو المركز الإعلامي بهيئة الأرصاد الجوية، إن التغيرات المناخية أثرت على مصر، وبدأت تؤثر على تغيير الفصول، مؤكدة أن الدولة تواجه التغيرات المناخية من خلال زيادة الرقعة الزراعية.

وأضافت منار غانم خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “صباحنا مصري” المذاع على الفضائية الأولى، أن الاحتباس الحراري هو السبب الأساسي في التغيرات المناخية، موضحة أن ارتفاع درجات الحرارة مستمر حتى الأسبوع المقبل.

وأوضحت عضو المركز الإعلامي بهيئة الأرصاد الجوية، أن ارتفاع نسب الرطوبة، سوف تزيد من الشعور بحرارة الجو، بالإضافة إلى زيادة فترات سطوع الشمس.

وأشارت منار غانم، إلى أن هناك ارتفاعا في درجات الحرارة  خلال فترة النهار، و اعتدال في درجات الحرارة خلال فترات الليل، مضيفة أنه لا يوجد تأثير من العواصف الترابية الموجودة في دول الخليج على مصر، نظراً لأن مصادر الكتل الهوائية التي تؤثر على دول الخليج، مختلفة تماماً عن مصادر الكتل الهوائية المؤثرة على مصر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك