تستمع الآن

إبراهيم عيسى لـ«حروف الجر»: توجيه الرئيس بتعديل قانون الأحوال الشخصية مُنجز اجتماعي وأدبي كبير

الأحد - ٢٢ مايو ٢٠٢٢

استضاف يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» الكاتب الصحفي والروائي والسيناريست إبراهيم عيسى.

وبدأ إبراهيم عيسى حديثه بمسلسله الأول والذي عُرض رمضان الماضي وهو «فاتن أمل حربي» الذي حقق نجاحًا وجدلًا وقت عرضه، وقال إنه عندما يكون أول مسلسل درامي يكتبه ويحقق نجاح ويخلق نتائج حتى يوجه الرئيس بتغيير القانون الذي انتقده فهو مُنجز فني واجتماعي وأدبي كبير.

وأشار إلى أنه تم انتقاده بأنه يناقش قضاياه الخاصة في العمل، موضحًا أن النظرة الضيقة للمرأة والنظرة السلفية للمرأة هذا في قلب الموضوع وليس قضية إبراهيم عيسى الخاصة.

ورجع «عيسى» إلى نشأته ووالده الأزهري ومعلم اللغة العربية الذي ظل  17 سنة بعد وفاة زوجته ووالدة إبراهيم، يصلي ويقرأ القرآن له ولها بعد موتها، حتى أقعده مرضه الأخير الذي توفي فيه.

وأشار إلى أن الكتابات عن نشأة السلفية أوضحت أن السعي الأساسي لتلك الحركات في البداية هو إعلان وجودها من خلال حجاب المرأة وخاصة في السبعينيات والذي كان بالنسبة لهم إعلان وجود ليس بغرض الحجاب في حد ذاته لكن تعبيرًا عن تأثيره وسيطرته على المجتمع، حتى تعامل المصريون مع الحجاب كزي شعبي وليس بشكله الديني.

وتحدث إبراهيم عيسى عن علاقته بأبنائه وخاصة ابنته «فاطمة»، وقال: «فاطمة بنتي صعبة مش سهلة، والجيل ده جيل صعب جدًا، وانا بعاني إن ولادي طبقة تانية مختلفة عن اللي اتربيت عليه، وحتى اتجوزت من نفس الطبقة الاجتماعية بتاعتي، وفي المرحلة دي موهبتك هي اللي بتغنيك وتنقلك طبقيا، فتودي عيالك مدارس أجنبية ونوادي كبيرة، وأصحابهم من نفس طبقتهم، وأنت ما تعرفش إنجليزي وعيالك بيتكلموا إنجليزي وثقافتهم إنجليزي وما بيقروش عربي».

وعن الهجوم الذي يتعرض له دائمًا من الإسلاميين، قال: «الترصد والتربص مسألة أساسية ومشكلتهم معاك إنك بتتكلم من مربع الدين مش من خارجه، لما يقولوا قال الله تقول لهم قال الله يقولوا قال الرسول تقول لهم، فبتكلمهم من أرضية واحدة ومن الباب الديني، مش من باب علماني أو من خارج المنظومة الدينية، وبالمناسبة ده سبب قتل فرج فودة إنه كان بيتكلم من مربع الدين، لأن في الوقت ده أغلب اليسار لم يكن دارس الدين بشكل كبير، ما ترك الساحة للسلفيين».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك