تستمع الآن

أمير عزمي مجاهد لـ«في الاستاد»: لم أستفد من كارتيرون بأي شيء.. ورأيت معه حاجات غريبة

الإثنين - ١٦ مايو ٢٠٢٢

حل أمير عزمي مجاهد، لاعب ومدرب الزمالك السابق، ضيفا على برنامج “في الاستاد”، يوم الاثنين، مع كريم خطاب، على نجوم إف إم، للحديث عن أخر أخبار الزمالك والكرة المصرية.

وقال أمير عزمي مجاهد، في حواره: “كارتيرون كان يقول لنا بكره التمرين سيكون إيه وهنشتغل ضغط أو الهجمة المرتدة ولكن كان يأتي ويفعل عكس ما يقوله، ولما تشتغل مع أجانب بيأخذ رأيك ولكن هو وصلك إنه طالما يخالف رأيك فبراحتك، في مباراة الوداد وقبلها بيوم ذهت له في الملعب وقلت له فيه جمهور ونريد أن ندافع وهو قال لي اشتغلت في هذه الملاعب من قبل وعارف الجمهور، وقلت له رأيي في التشكيل ولكنه أريد أن أهاجم من على الأطراف، ومدحت عبدالهادي كان واقفا معي، وهو بيمشي بإحصائيات وجداول وقال لنا إحنا أمامنا شهر ونشتغل على الثوابت ولكن ولا مرة عمل هذه الثوابت والتدريب على الكرات الثابتة”.

وتابع: “كنت بتحاول تقول رأيك ولكن هو كان مقلقا، وقلت له أنا لا فاضي للحوارات وجاي أساعدك ومدحت عبدالهادي قال له نفس القصة ولكن معنا بحال وبعيد عننا بحال آخر، وكان غريبا ولم أستفد منه بأي حاجة، وكان يعمل تدريبات بطريقة غريبة وعامل جروب وكله تدريبا جري وبدني، وهو كان محظوظا باللاعبين الفرديين مثل بن شرقي وأيضا حافز الفوز في المباريات الأخيرة واقتراب الدوري حمست اللاعبين، هو يعمل كمية إطالات لم أراها من قبل في الفندق وقبل وبعد التمرين وقلت له في يوم ظهري واجعني، ومش هقدر أقول شعور اللاعبين ولكن لم يكن هناك رضا عما كان يفعله”.

وأردف: “في مباراة فاركو طلب يلعب عبدالله جمعة في الجانب الأيمن واعترضت وقلت له نلعب بعبدالشافي، وفاركوا لعبوا على منطقة عبدالله جمعة، وقلت له نغير طريقة اللعب ولكنه رفض وقال لنا لم نتدرب عليها، وخلصنا من المباراة لعبنا ضد ساجرادا ولعبنا بطريقة ثانية وشوفت معه حاجات غريبة”.

جروس

وعن تجربته مع جروس، قال: كان يسمع وهو فارق خبرات وسي في وهو مدرب في حتى تانية، وكان لا يتعامل بخبث أو لؤم ولكن بقلب مفتوح ولكن كارتيرون كان صعبا، وعمري ما أكلم إدارة على مدرب فأنا لست خائنا، وأحترم العيش والملح وشغلي، ولكن ما أسأل أقول وجهة نظري، ولكن لا أتكلم عنه في ظهري، وكانت الإدارة تتواجد وترى وحتى لاعب الكرة لا يصمت، وأنا أقول للمدرب أنا لا أكل عيش”.

وأبرز: “وجاء كارتيرون فيه يوم قبل مباراة بترو أتلتيكو وكان يقول مش لاقيين حاجة عن الفرقة أو بيانات عنهم، وأنا كان معي شخص أنجولي أعرفه وأرسلت له أريد بيانات عنهم وأرسل لي كل المباريات وفيديوهات، وأرسلتهم لكارتيرون فورا في الفجر ولكن لم يقل لي حتى شكرا، ولكن أنا بعمل كده عشان شغلي، وأنا جزء من الفرق وشغال تباع ناديي وهو لا يفرق معي ولكن يفرق معي الزمالك يكسب”.

واستطرد: “وأيضا شخصية كارتيرون ليست قوية، ورأيتها وتجد اللاعبين قادمين متأخرين ولما نبهته اختلق أعذار غريبة لهم، وكان طيبا في هذه النقطة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك