تستمع الآن

«وصال» | مستمعو «نجوم إف إم» يروون أجمل مواقفهم مع اسم الله «اللطيف»

الثلاثاء - ١٢ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “وصال” على نجوم إف إم، عن اسم من أسماء الله الحسنى، وهو “اللطيف”.

وتقدم آية عبد العاطي برنامج عن “أسماء الله الحسني”، وتعرض مواقف من الحياة اليومية لو تأملناها بعمق نرى فيها ربنا بصفة من صفاته العليا وأسمائه الحسنى، حيث نرى الستار.. الكريم.. الرزاق.. الوكيل، ونشعر أن هناك وصال بيننا وبين الله.

يذاع “وصال” من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية عبدالعاطي: “فيه كلمات أثارها على القلب والأذن مثل الستر والجمال والخبر واللطف، وإحنا نحكي حكاية صعبة عن أيام أصعب نجد داخلها لطف ربنا، ربنا قدر تحصل حادثة كبيرة مثلا ولكن نخرج منها بشكل سليم القدر حصل ولكن داخلها اللطف، ربنا لطيف بينا جدا، ربنا لطيف هو المعني بدقائق الأمور يعني أبسط أبسط التفاصيل تجد العين حصل فيها مشكلة ولكن مركز الرؤية لم يتأثر ونقول بمنتهى التلقائية العين عليها حارس، ربنا هو الحارس هو اللطيف الخبير، شوف كم مرة رأيت لطف ربنا وقت دخولنا على مرحلة صعبة وسخر لنا ناس تهون الوقت والأيام، وكنا فاكرين أنها لن تمر بسهولة وعدت بمنتهى اللطف”.

وأشارت مستمعة للبرنامج: “كنت متزوجة من سنوات وأريد الإنجاب ووجدت نفسي بعد التأجيل تأخرت كثيرا والدكتور قال لي الموضوع لن ينفع دون عملية، وبعد التحاليل اكتشفت أن الموضوع مستحيلا ولن يحدث وبعد مرور الوقت وأخذت الصدمة فهمت كلمة قدر ولطف، ولما حصلت لي المشكلة بالنسبة لمشاكل أخرى بسيطة وخلال المشوار ربنا قواني مع فشل العمليات المتكرر وخلال هذا التعب النفسي أولا والعضوي فهمت معنى كلمة قدر ولطف، وشعرت أن الحمدلله أن الموضوع بسيط وخلال الرحلة ربنا منحني ناس ساعدتني الموضوع يمر وأصبح لطيفا علي”.

وأضاف مستمع آخر: “سأحكي موقف رأيت فهي لطف ربنا، أنا شغال في الميديا وفيه إعلان به حوض سمك والشباب كانوا بيملوه والحوض انفجر تماما والزجاج اتدمر واليوم كان سيئا وكنت مضطرا أعيد تصوير يوم ثاني عشان هذا المشهد فقط، وقلت أخرج بره الاستوديو وأفكر في حل، وأنظر على شمالي وجدت زجاج على شمالي ووجدته حوض سمك قديم تركه أحد، واستعنت به بالفعل وفي 10 دقائق كان مملوءا وكلنا في حالة ذهول تام كيف نجد حوض آخر خارج الاستوديو وهو يبنى في أيام، وأنا شخصيا كنت مذهولا”.

وأشارت مستمعة أخرى: “حصلت لي حادث على طريق مصر الإسكندرية الصحراوي وكان معي والدتي والإطار انفجر والسيارة لفت بي وكنت أتشاهد بالطبع، وربنا سخر لي ناس يقفوا يساعدونا ومشيت شوية وربنا قدر إن العجلة الاستبن تفرقع حتى جاء ونش وشال العربية، والناس اللي كانوا حولي قالوا لي كلمة لن أنساها إنهم أخذوا هذا الطريق بالخطأ وهذا معنى قدر ولطف، لأنه مع القدر في تنفيذه فيه لطفه وربنا نجاني وسخر هؤلاء الناس لكي ينقذوني على الطريق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك