تستمع الآن

«وصال» | مستمعو «نجوم إف إم» يروون أجمل مواقفهم مع اسم الله «الوهاب»

الأحد - ١٠ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج “وصال” على نجوم إف إم، عن اسم من أسماء الله الحسنى، وهو “الوهاب”.

وتقدم آية عبد العاطي برنامج عن “أسماء الله الحسني”، وتعرض مواقف من الحياة اليومية لو تأملناها بعمق نرى فيها ربنا بصفة من صفاته العليا وأسمائه الحسنى، حيث نرى الستار.. الكريم.. الرزاق.. الوكيل، ونشعر أن هناك وصال بيننا وبين الله.

يذاع “وصال” من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية عبد العاطي: “مش بالضرورة تكون إنسان ولكن يكفي تكون إنسان، المهم تكون إنسان، مع زحمة المظاهر والتفاصيل يتوه الإنسان العادي ونبحث فقط عن المدهش، والإنسان العادي هو شخص يشتغل ويراعي ربنا ويسامح وخلوق ومتحضر، أي صفة حلوة فينا هي وهبة من ربنا ونحن نجتهد لكي نكون على قدها، ربنا الوهاب قادر يفتح علينا بملكة أو قدرة زاوية جديدة نتعرف على شخصياتنا قادر يوهبنا بعد طول صبر وتكرار وفشل، كل حجاية وقفت أمامها منبهر هنا شوفت ربنا الوهاب”.

وقالت مستمعة: “أدركت اسم الله الوهاب في معاناتي في رحلة البحث عن الإنجاب تزوجت وأنا عندي 34 سنة وطبيا مش ألطف سن للخلفة السريعة وبعدها بسنة ربنا رزقني بحمل لم يكتب له النجاح ثم 6 أشهر أخرى مع رحلة الأدوية رزقت بطفل ولكن الجنين نزل بعملية وعملت تلقيح صناعي وعمليات باءت بالفشل، ودخلت تجربة الحقن المجهري ورغم أن كل الشواهد بتقول إنه لن يحدث لكن حصل الحمل وأول مرة نجحت العملية ولكن الجنين نزل ودمرت نفسيا، ثم بدأت بروتوكولات جديدة، فدخلت في مشكلة طبية أخرى والدكتور نصحني بعدم الحمل ولكن يقيني في الله إنه سيوهبني الطفل حصل بالفعل وأنجبت أول طفل والحمدلله الحمل عدى بخير وسلام وابنتي بخير، بعدها الدكتور قال لي إنه صعب الإنجاب مرة ثانية وأنا اكتفيت وبعد ما ابنتي تمت سنة اكتشفت أني حامل ويشاء ربنا السميع العليم يوهبني الطفلة المرة الثانية، المهم اليقين بالله مهما كانت المعوقات”.

وأضافت أخرى: “اسم الله الوهاب هو الدعاء الدائم على لساني، وسمعت في فيديو أن الوهاب هو أن ربنا يهب لنا دون حول ولا قوة، وأشعر أن ربنا منحني هبة الرسم والفن وأنفذه والناس تعطيني عليه فلوس وأشعر أن كل هذه الموهبة ربنا منحها لي ويعطوني عليها أموال”.

وأشار مستمع آخر: “لو سأحكي عن تجربتي أنا لم أكن أعرف أن لدي موهبة الصوت الرخيم لدي والناس كانوا يستدمونها كأنها مادة للسخرية وهذا أفادني في عملي كمعلق صوتي، وموهبتي لها علاقة أكثر بأنها واضحة، وخلفية عملي ليس لها علاقة بمجال الفن ولكن درست الصيدلة ولكن مع بدايتي شغلي على هذه الموهبة واللي ماليش فيه أي صناعة واصبحت المصدر الحقيقي لدخلي المادي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك