تستمع الآن

«وصال» | مستمعو «نجوم إف إم» يروون أجمل مواقفهم مع اسم الله «العليم»

الجمعة - ٢٢ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الجمعة، عبر برنامج «وصال» على نجوم إف إم، عن اسم من أسماء الله الحسنى، وهو «العليم».

وتقدم آية عبد العاطي برنامج عن “أسماء الله الحسني”، وتعرض مواقف من الحياة اليومية لو تأملناها بعمق نرى فيها ربنا بصفة من صفاته العليا وأسمائه الحسنى، حيث نرى الستار.. الكريم.. الرزاق.. الوكيل، ونشعر أن هناك وصال بيننا وبين الله.

يذاع “وصال” من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية عبدالعاطي: “تفتكروا ليه دائما نكون عايزين نعرف زيادة عن اللزوم، مفيش مرة حدث هذا إلا وتعبنا وزعلنا وقلنا ياريتنا ما عرفنا وهذا ليس في المطلق، وفيه موضوعات معرفتها مهمة مثل القراءة والعلم والطموح، لكن في سياق آخر أعوذ بالله فيه حاجات كثيرة تحت عنوان الفضول ومعرفة الناس بزيادة وتفاصيل عنهم، وماذا قالوا عننا من وراء ظهورنا وهذا مشهد من فيلم رعب حقيقي، لو حد سألك عندك علم باللي حصل وقلت آه فأنت تعرف جزء بسيط من القصة وهذه حكمة ربنا العليم وجزء مستخبي داخل قلوب أصحابه اسم ربنا العليم ستجدك تقوله كثير جدا خصوصا لما حد يظلمك وتقول ربنا اللي عالم في ضميري، وتراه في المواقف التي ممكن تتكرر، وربنا عالم بحال الكل وإن من أدوارنا نكون في عون بعض على قد ما نقدر، وتصدق الحكمة التي تقول يا عالم بالحال يا غني عن السؤال”.

وقالت مستمعة للبرنامج: “كنت في مرة في طريقي للشغل ومتأخرة وكان هناك أزمة أو كرب في الشغل وظللت أفكر في الحل وقلت أتصدق، ووجدت شخصية في طريقي عدت ولم أراه وجاء لي تليفون ودخلت شارع خطأ وتضايقت وقلت ناقصة عطلة، وركنت وفتحت الـGPS ووجدت الطريق الذي سأدخل منه لا أطيقه، وأنا بعدي وجدت ست قاعدة معها بنت سنتين وتبحث وسط الزبالة عن أكل ومنحتها ما قدرت عليه، وقلت ربنا العليم لكي أمر من هذه المنطقة وهي تأكل من القمامة وساعتها رأيت اسم الله العليم”.

وقال مستمع: “كنت متمسكا بعملي في شركة وكانت منطقة راحتي، وجاء لي عرض من شركة أخرى ورفضته، واستخرت ربنا ورفضته، بعدها بدأت الدنيا تكون أسوأ في الشركة اللي أنا فيها لدرجة أني كلمت الشركة الأولى التي عرضت علي الأوفر وعدت شهور وبدأت الدنيا تتلخبط أكثر، وجاء مدير الشركة التي كنت متمسكا بها وقرر طردي وكانت صدمة رهيبة وأثرت علي نفسيا، وأنا في طريقي وجدت الشركة الأخرى تقول لي مبروك أنت ستكون معنا، وعلمت كيف ربنا ورتب لي الدنيا هكذا وكانت سبحان الله إشارة في طريقي”.

وأوضح مستمعة أخرى: “عندي موقف ومهم في حياتي وكنت شارية شقة وتعثرت في دفع الأقساط واضطررنا نرجعها للشركة وفيه شرط جزائي كبير، وساعة تنفيذ الاتفاق غضبت، وفي طريقي نزلت السوبر ماركت وجدت شيكولاتة وعليها عرض ومكسب وبالفعل كسبت تابلت وقلت هو ربنا عالم بحالنا ويجبر بخاطرنا ودائما الخيرة فيما اختاره الله”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك