تستمع الآن

«وصال» | مستمعو «نجوم إف إم» يروون أجمل مواقفهم مع اسم الله «الستار»

الخميس - ٢١ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت آية عبدالعاطي، يوم الخميس، عبر برنامج «وصال» على نجوم إف إم، عن اسم من أسماء الله الحسنى، وهو «الستار».

وتقدم آية عبد العاطي برنامج عن “أسماء الله الحسني”، وتعرض مواقف من الحياة اليومية لو تأملناها بعمق نرى فيها ربنا بصفة من صفاته العليا وأسمائه الحسنى، حيث نرى الستار.. الكريم.. الرزاق.. الوكيل، ونشعر أن هناك وصال بيننا وبين الله.

يذاع “وصال” من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية عبدالعاطي: “تخيل معايا هذا المشهد كلنا عارفين كل حاجة عن بعض عارفين اللي حصل في السر والليل واللي الناس متأكدين من اللي أمامهم سارقين وكاذبين ولديهم المعلومات والأدلة وهو مشهد مرعب وكيف سنعيش دون الستر، شوف كم مرة رأيت صفة الله الستار وعدى معانا الشهر والبيت مستور ولم نحتاج لأحد وتقول ربنا سترها علينا، وربنا يستر ف الأخطاء ربنا الستير الودود الكريم الودود ربنا اللي يحبنا ومكملها معانا في الستر”.

وقالت مستمعة للبرنامج: “ربنا سترها معي في شغلي، وأنا في إجراءات عملي أنضم للنقابة ووجدت شخص مقدم في طعن وهو شخص لا أعرف تماما ولم أفهم أسباب هذا الطعن وظللت مذهولة، ومن أبلغني شخص كبير في النقابة واليوم كان مشحونا والكلمة تشعرين أنك في جو المؤامرة، وفي هذا الوقت كنت مثقلة في أمور أخرى وليس لدي رفاهية الركض خلف الموضوع وكنت ماشية لوحدي ودعيت ربنا وقلت له بالتأكيد لن تتركني هكذا، ولم يكن في يدي إلا أنني كتبت بوست على الفيسبوك لكي أصل لهذه المرحلة ويقدم في أحد الأشخاص طعن، وشخص باذل مجهود لكي يؤذيني، وربنا سخر لي ناس وقفت بجانبي وصعدت الموضوع والحمدلله عضويتي كملت، وعرفت من هذا الشخص ولكن لا أعرف كشخص كجسد وهو اسم مرسل ولا أعرف لماذا قام بهذا الفعل، والحمدلله ربنا سترها معي”.

وأشار مستمع: “شغال في مكان لمنح العملاء قروض بناء على المستندات النشاط الخاصة بهم ودرسنا عميل على مستندات قام بالتدليس بها بشكل غير واضح وتزويرها وتم منحه المبلغ المالي واكشتفنا الأمر بعد ذلك، وندرس كيف نستعيد المال ونتحدث معه ونفاوضه ونقول إن فيه مشكلة والفلوس اتلمت بالغرامات الخاصة بها وكان هذا ستر من ربنا، وتعامله كان مختلفا لما عرف وخاف من الواقعة”.

“مرة ركبت عربية ونزلت منها ومش لاقية هاتفي وحاولت أشاور للسائق ولكن لم يأخذ باله وظللت اتصل بالهاتف لكي ألحقه ويقف على جنب حتى تم إغلاقه وقلت خلاص كده راح، ولكن بحثت عن سائق التاكسي حتى وجدته ولكنه ارتبك، حتى ظللت أقول له كلام إنه لن يستفيد به، حتى هو شعر أنه لن يستفيد به وجاء والدي ومنحه فلوس وأعطانا الموبايل ولما سألت والدي قال إن ربنا يمكن ستره وكان يحتاج لهذه الأموال، وأنا ربنا سترها معي ووجدت الموبايل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك