تستمع الآن

هندي يعود إلى أسرته بعد 24 ساعة من إعلان وفاته

الأحد - ١٠ أبريل ٢٠٢٢

شهدت إحدى الولايات الهندية وهي ولاية «تاميل نادو»، حادثة غريبة عندما عاد رجل إلى منزله بعد مرور 24 ساعة من تكفينه ودفنه بمدافن العائلة، وهو الأمر الذي تسبب في صدمة وذهول الجميع خاصة الأسرة التي لم تصدق ما يحدث من حولها.

وحسبما نقلت «الوطن» عن صحيفة «تايمز أوف إنديا»، تعود تفاصيل القصة حينما فاجأ رجل يدعى «مورثي»، عائلته بالعودة مرة أخرى إلى المنزل بعد مرور يوم كامل على دفنه في المدافن الخاصة بالولاية وإعلان وفاته رسميا، الأمر الذي تسبب في صدمة كبرى لدى أسرته.

وكان مورثي صاحب الـ55 عامًا قد غادر إلى مدينة مجاورة ليعمل في حصاد قصب السكر كما جرت عادته، لكن عائلته تلقت اتصالا من شخص مجهول يخبرهم أن ابنهم قد توفي، وأنه قد عثر عليه ميتا في إحدى مواقف السيارات.

وتقول الشرطة إن ابن المتوفى «مورثي» هرع إلى مكان الواقعة بعد انتهاء المكالمة وإخباره بأن والده توفي، وحينما اطلع على جثة المتوفي أكد أنها تعود إلى والده، حتى سلمت الشرطة الهندية الجثة لعائلته والتي استكملت بدورها الإجراءات الضرورية الخاصة بمراسم الدفن وقامت بدفنه.

المفاجأة أنه بعد مرور يوم واحد فقط، صدمت عائلة مورثي حينما وجدت فقيدهم الذي دفنوه بأيديهم ليلة أمس، وهو يدخل للمنزل بعد مرور 24 ساعة على وفاته ودفنه، ليقول ابن الرجل للصحيفة الهندية: «لم نصدق أعيننا عندما دخل المنزل. صدمت لسماع نبأ وفاة والدي بذات القدر الذي شعرت به عندما دخل إلى المنزل».

الشرطة كشفت سر هذه المفاجأة، وأكدت أنه حدث لبس في تحديد هوية الجثة التي تم العثور عليها، ليتم استخراجها من جديد وتشريحها لمعرفة الاسم الحقيقي للمتوفي، وللوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك