تستمع الآن

محصلش| حقيقة مقتل «عباس ابن فرناس» بعد تجربة طيران فاشلة

الخميس - ٢٨ أبريل ٢٠٢٢

تحدثت مريم أمين عن عباس ابن فرناس والأقاويل التي ترددت عن تركيب جناحين من الخشب وعليهما الكثير من الريش حول ذراعيه اعتقادا منه أن الريش هو سبب الطيران ما أدى إلى وفاته بعد تلك التجربة.

وأشارت مريم أمين خلال برنامج “محصلش” على “نجوم إف إم”، إلى أن ما تردد بشأن وفاته نتيجة تجربة الطيران ليس حقيقيا، موضحة أن ابن فرناس قدم الكثير من التجارب لمحاولة كيفية سهولة حركة الطيور خلال الطيران وحاول تطبيقها.

وتابعت: “كان لديه فكرة أن الإنسان يستطيع الطيران بشكل عادي إذا استطاع أن يطبق ما تفعله الطيور، وبعد بحث مكثف استطاع ابن فرناس أن يصل لفكرة تشبه جناح الطيور وصنع ريشا يشبه ريش الطيور من الحرير ليكون أقوى ويناسب وزن الجسم”.

وأوضحت أنه عقب تجهيز نفسه أعلن أنه يريد الطيران للفضاء وأن الطيران سيكون فوق جبل بمدينة قرطبة والموجودة في إسبانيا، مؤكدة: “الإعلان أثار حالة من الجدل وتجمع سكان المدينة لمشاهدة تجربة الطيران وكان ينادي شخص في المدينة (شاهدوا لأول مرة.. الطائر الآدمي) الذي سيحلق في فضاء قرطبة”.

عباس ابن فرناس

وقالت مريم إن عباس ابن فرناس الشهير بلقب “أبو القاسم” ظهر فوق جبل عال وحرك جناحاته واستطاع الطيران مسافة بعيدة عن الموقع الذي بدأ منه وسط ذهول الجميع وانبهارهم لكن في النهاية سقط وتعرض لإصابة قوية في الظهر وظل أكثر من شهر في المنزل للعلاج”.

وأضافت أنه لم يمت نتيجة محاولة الطيران، حيث إنه بعد التعافي والتركيز في التفاصيل استطاع إدراك سبب المشكلة وأصدر نظرية علمية عن الطيران وكيفية الطيران بوزن كبير، ما استخدمها العلماء بعد ذلك في صناعة الطيران واستطاع تسجيل طريقة الهبوط الصحيح للإنسان والتي يستخدمها حتى الآن محبو القفز من المظلات”.

سبب إشاعة وفاة عباس ابن فرناس نتيجة الطيران

وقالت إن ما تردد عن وفاته نتيجة تجربة الطيران إشاعة ومعلومة خاطئة لكن السبب فيها عالم آخر يدعى الجواهري والذي حاول تجربة محاولة الطيران وحينها كان الجناحان من الخشب مع شيء يشبه الشراع وحاول الطيران أمام مجموعة كبيرة من الناس واستطاع الطيران في البداية لكنه أصيب بالتعب وسقط ويتوفى.

وتابعت: “هناك كتب تاريخية وثقت تلك المحاولة ما اعتقد البعض أن تلك المحاولة تخص ابن فرناس لكن الحقيقة أن هذا لم يحدث، وأن عباس ابن فرناس يصنف على انه أول عالم فضاء على الإطلاق لأنه صاحب نظريات مبهرة عن الطيران ومقاومة الجاذبية وطرق الهبوط من الطيران بشهادة الكتب العلمية الأجنبية المتخصصة في هذا المجال والتي توثق تجربته على أنها سبب اكتشاف الطيران بشكله الحالي، وأن مخترعي أول طائرة في التاريخ استفادوا من تجربته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك