تستمع الآن

محصلش| حقيقة تسبب الإمبراطور نيرون في حريق روما.. وعزف الموسيقى خلال الاحتراق

الإثنين - ٠٤ أبريل ٢٠٢٢

كشفت مريم أمين في ثالث حلقات برنامج “محصلش” على “نجوم إف إم”، حقيقة تسبب الإمبراطور نيرون في حريق روما وعزفه الموسيقى خلال الحريق الذي التهم المدينة واستمر 7 أيام.

وقالت مريم أمين إن الإمبراطور نيرون وصل للحكم بعمر صغير وبمؤامرة حيث كان من الطبيعي أن تكون طريقة حكمه غير عادلة، مشيرة إلى أنه وصل للحكم من خلال مؤامرة دبرتها والدته لقتل زوجها من خلال وضع السم حتى يسمح له بحكم الإمبراطورية الرومانية.

وأشارت مريم أمين إلى أن فترة حكمه ظلت مستقرة لفترة قصيرة إلا أن لقلة خبرته جعلته ينقاض لأهواء شخصية ويركز على الحفلات وعدم التركيز في حكم البلاد ورعاية مصالح شعبه.

وتابعت: “كان يرغب في بناء قصر لحفلاته الصاخبة وكان يريد أن يطلق عليه القصر الذهبي”، موضحا أن المؤرخين اعتمدوا أن من أسباب اتهام نيرون بحرق روما يعود إلى أنه كان يرغب دائما في تغيير تصميم روما وبناء قصر مناسب للحفلات.

وقالت: “رجح المؤرخون أنه أحرق روما لمعاناته من جنون العظمة”، مشددة على أنه تلك القصة واتهام بحرق روما لم يحدث.

حريق روما

حقيقة حريق روما

وأوضحت أن المؤرخين الجدد اكتشفوا أن تسبب نيرون في حريق روما لا أساس له من الصحة ولا يوجد دليل حقيقي على هذا الأمر.

وأضافت مريم: “المؤرخ الروماني تاسيتوس أكد أن نيرون كان خارج روما وقت الحريق، والشائعة ظهرت من خلال مجموعة من الشعب وقت الهرج والمرج وغياب المعلومات الرسمية وتم تصديقها نتيجة ظلم نيرون وطريقة حكمه”.

وتابعت: “هناك سبب آخر علمي وعقب أبحاث تاريخية توصلت إلى أن حريق روما حدث في فصل الصيف وكانت المدينة حينها معرضة للحرائق، وقيل أن الحريق اندلع في أحد المسارح ومع ارتفاع درجة الحرارة لم يستطعوا السيطرة عليها وظل مستمر لـ7 أيام”.

وأشارت إلى أن المؤرخ الروماني تاسيتوس أوضح أن نيرون عندما علم بوقوع الحريق عاد من الخارج فورا وساعد الشعب المتضرر من أمواله الخاصة وفتح القصور للشعب، منوهة بأن قصة مشاهدته حريق روما والعزف على الجيتار لم تحدث.

وقالت مريم: “هناك رواية أخرى قالتها سيلفا بيانو وهي باحثة إيطالية والتي أكدت أن قبائل الغال هما من أشعلوا النيران في روما”، كما تم تنظيم مؤتمر في ألمانيا عام 2016 والفاتيكان أكدت أنه لم يتسبب في حريق روما.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك