تستمع الآن

شركة تدفع 450 ألف دولار تعويضًا لموظف احتفلت بعيد ميلاده من دون رغبته

الثلاثاء - ٢٦ أبريل ٢٠٢٢

دفعت شركة أمريكية مبلغ 450 ألف دولار لأحد موظفيها بعد أن فاجأته بإقامة حفل عيد ميلاد له، رغم تحذيره لها بأن هذا الحفل قد يتسبب له في التوتر والقلق.

وبحسب ما ذكرته شبكة «BBC» ونقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم، فقد قال الموظف، الذي يدعى كيفين بيرلينج، إنه طلب من مديره في الشركة ألا يحتفل بعيد ميلاده في العمل، كما جرت العادة مع موظفي الشركة؛ لأن هذا من شأنه أن يتسبب له في نوبة هلع، وسيدفع به لاسترجاع ذكريات طفولة غير مريحة.

ولكن، رغم ذلك، فاجأت الشركة بيرلينج بإقامة حفل عيد ميلاد مفاجئ له في أغسطس 2019 تسبب له في نوبة هلع، فقد ترك الحفل سريعاً، وأكمل غداءه في سيارته، حسب قوله، وأصر بعدها على رفع دعوى قضائية ضد الشركة.

وقال محامو بيرلينج في الدعوى إن موكلهم تمت «مواجهته وانتقاده» خلال اجتماع في اليوم التالي للحفل؛ إذ اتُّهم بـ«إضاعة فرحة زملائه في العمل» والتصرف مثل «طفل صغير».

وتسبب هذا الاجتماع في نوبة هلع ثانية لبيرلينج، بحسب الدعوى القضائية؛ الأمر الذي دفع بالشركة إلى السماح له بالذهاب إلى المنزل، ومنحه إجازة ذلك اليوم بالإضافة إلى اليوم التالي.

وفي 11 أغسطس فصلته الشركة من العمل، مشيرة إلى أن هذا القرار جاء نتيجة «بعض المخاوف المتعلقة بسلامة بيئة العمل».

وقضت المحكمة، بنهاية مارس، بأن تدفع الشركة إلى بيرلينج 450 ألف دولار.

وقالت جولي برازيل، مديرة المكتب التشغيلي للشركة، للصحف المحلية، إن الشركة متمسكة بقرار إقالة بيرلينج، الذي انتهك «سياسة الابتعاد عن العنف في بيئة العمل». وأضافت: «بقية الموظفين هم الضحايا في هذه القضية، وليس بيرلينج»، مضيفة أن الشركة تطعن في الحكم وتدرس استئنافه.

ورداً على ذلك، قال توني بوشر، محامي بيرلينج: «لا يوجد دليل على الإطلاق على أن موكله شكل تهديداً لأي شخص في الشركة من شأنه أن يبرر فصله، لقد أصيب بنوبة هلع… هذا كل شيء، ولأن ممثلي الشركة لم يفهموا رد فعله وكانوا قلقين من تصرفه، فقد افترضوا أنه كان يمثل تهديداً».

وأكد بوشر بأن افتراض أن الأشخاص الذين يعانون مشكلات في الصحة العقلية يشكلون خطورة، دون أي دليل على أي سلوك عنيف، «أمر تمييزي».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك