تستمع الآن

دراسة: النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع من الرجال

الأربعاء - ١٣ أبريل ٢٠٢٢

كشفت دراسة جديدة أن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالصداع، مع استمرار الإصابة بالصداع لمدة نصف شهر على الأقل.

وبحسب جريدة «ديلي ميل» البريطانية، وجد الباحثون أن 6 % أو ما يزيد قليلاً عن 1 من كل 20 من النساء يعانون من صداع على الأقل لمدة نصف شهر مقارنة بـ 2.9% من الرجال.كما خلصت الدراسة للمعدل العالمي للصداع إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي بمقدار الضعف مقارنة بالرجال.

ووجدوا أن 17% من النساء يعانين من الصداع النصفي، والذي يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أيام ويؤدي إلى القيء والحساسية للضوء والضوضاء، لكن الصداع النصفي أثر على 8.6 % فقط من الرجال.

يمكن أن تكون التغييرات في الهرمونات أحد الأسباب التي تجعل النساء أكثر تأثراً، حيث إن أي تقلب في هرمون الاستروجين يمكن أن يؤدي إلى ألم في الرأس.

ويقدر الباحثون أن حوالي واحد من كل ستة أشخاص في العالم يعاني من صداع في أي يوم.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في مجلة الصداع والألم، أن الناس في البلدان ذات الدخل المرتفع أبلغوا عن زيادة معدل الإصابة بالصداع، على الرغم من أن ذلك قد يكون بسبب إجراء المزيد من الدراسات في البلدان الغنية.

وقال البروفيسور لارس جاكوب ستوفنر، الذي قاد البحث: “تعاني النساء أكثر بكثير من الرجال من أكثر أنواع الصداع المسببة للإعاقة – الصداع النصفي والصداع الذي يستمر لمدة 15 يومًا أو أكثر في الشهر.

وأوضح البروفيسور ستوفنر: “وجدنا أن انتشار اضطرابات الصداع لا يزال مرتفعا في جميع أنحاء العالم وعبء الأنواع المختلفة قد يؤثر على الكثيرين يجب أن نسعى للحد من هذا العبء من خلال الوقاية والعلاج الأفضل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك