تستمع الآن

«جنينة الحيوانات»| الحمار.. شريك البشرية وسبب الاحتلال الإنجليزي على مصر

الأربعاء - ٠٦ أبريل ٢٠٢٢

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «جنينة الحيوانات» على «نجوم إف.إم»، عن حيوان الحمار.

وقال إن الحمار حيوان مظلوم بسبب استخدامه كسُبّة وشتيمة رغم أن الحمار يفهم ويعي.

وأوضح أن الكاتب الكبير توفيق الحكيم استخدم الحمار في إحدى رواياته وهي «حمار الحكيم» واختار الحمار لذكائه وتفانيه وصبره.

وأشار «عيسى» إلى أن الحمار يتحمل 30% من وزنه على ظهره، وأن عمره في البشرية يصل إلى 12 ألف سنة فهو من عمر البشرية لأنه شريك الزراعة والحضارة، وأن تحوله إلى شتيمة شيء مهين للحضارة المصرية لأنه ثروة الفلاح المصري على مر التاريخ، مثل أن يُقال فلان «حمار شغل» وأن هذا كأنك تعيب على الحمار تحمله وصبره.

وأضاف أن الحمار لديه ميزة أخرى وهي أنه لديه GPS فطري ليستطيع العودة إلى البيت أو الحقل بعد أول مرة يذهب فيها.

كما أكد أن الحمار كان أحد أسباب احتلال مصر وكان القشة التي قصمت ظهر البعير، ففي 11 يوليو 1881، حمّار مصري يستخدم حماره لنقل الأشخاص والبضائع تشاجر مع رجل من مالطه، فانتهت بضرب المالطي ووقوع شجار كبير بين عائلتي، وتم الاعتداء على أجانب واستخدم الاحتلال الإنجليزي هذا الأمر كذريعة لدخول مصر لحماية رعاياه.

ووجد الحمار لأول مرة في القرن الأفريقي قبل ما يقارب 12 ألف سنة، وجد الحمار الحالي المعروف، هو الحمار النوبي، الصومالي، حسب كتاب كلوتون بروك، التاريخ الطبيعي للحيوانات الأليفة، 1999، ودُجّن الحمار الأفريقي منذ حوالي 4000 سنة قبل الميلاد، حين أصبح أهم أداة للحضارات الشرق أوسطية القديمة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك