تستمع الآن

الموسيقار خالد الكمار لـ«نجوم رمضان أقربلك»: «الاختيار 2» كان أصعب مشروع اشتغلته في حياتي

الإثنين - ١١ أبريل ٢٠٢٢

حل الموسيقار خالد الكمار ضيفا على برنامج «نجوم رمضان أقربلك»، مع إنجي علي، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، للحديث عن آخر أعماله، موسيقى مسلسل «الاختيار 3».

وقال خالد الكمار: “شايف نفسي إني شخص بيحب يحكي ولا أعتبر نفسي موسيقي أوي أو سينمائي أول ولكن وجدت طريقة أحكي عن طريق الموسيقى، علاقتي بالمزيكا مش زي معظم العازفين وعلمت نفسي بنفسي ولم أتعلم آلة بشكل متخصص وكنت أسمع كثيرا وكنت أحضر الكتب الخاصة بالنوت الموسيقية وعلاقتي أصبحت معتمدة على الكتابة، حتى الآن كل مزيكتي تكون مكتوبة”.

وأضاف: “من أول ما بدأت حتى الآن كل مشروع أشعر برهبة وأقول لزوجتي إن هذا المشروع الذي سأثبت فيه فشلي، ولكن اعتدت ألا أخذل نفسي وأكون على قدر المسؤولية، ولما ندخل في الجد فهناك تحويل يحدث داخلي يا هتطلع حلوة يا إما نهاية العالم بالنسبة لي، وأنا شخص انطوائي بطبعي وأعتكف على العمل وأبدأ أخرج ما بداخلي”.

وتابع: “أكثر حاجة تخوفين الآن إن يأتي عمل وأشعر أن المزيكا ليست بحجم العمل، أو أنها أكبر من العمل فتظهر للمشاهد أن المزيكا غريبة، ولما المشروع بيخلص أحاول أتخطاه لكي يكون مشروع روحه وطابعه الخاص، و(الاختيار 2) العام الماضي لما بدأت أعمله ميلت أكثر أنها تكون موسيقى أوركسترا وبعد عرضها شعرت أنها قد تكون موسيقى مصرية أفضل وهذا ما فعلته في الجزء الحالي، والموسم الماضي كان أصعب مشروع اشتغلته في حياتي من كتر رهبتي والموضوع كان كبيرا وكان يأتي لي كوابيس، ولكن هذا العام كنت داخل بثقة أكثر خصوصا مع نجاح الجزء السابق، ووجهت طاقتي أن لا أشعر بانهيار وأطلع مزيكا كثيرة، وأحداث الاختيار لوحدها توتر وتقبض القلب، و(الاختيار 3) سجلنا موسيقاه في موسكو”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)

فاتن أمل حربي

وعن عمله موسيقى مسلسل “فاتن أمل حربي”، أشار: “لما جاء لي كنت لسه مخلص (البحث عن علا) وهو أيضا يتحدث عن كفاح المرأة في مسألة الطلاق، وهي نفس القضية ولكن تناولين مختلفين تماما، ولما كلمني ماندو العدل قلت كفاية طلاق تاني وكان هذا الكلام من 7 أشهر وقال لي حاجة تعمل تغيير في المجتمع وأنا أثق في ماندو لسابق تعاوننا في فيلم (صاحب المقام)، ولما قرأت الحلقات وجدت اختلافا تاما طبعا، والفكرة في مزيكا فاتن إني بعمل تيمة الشخصية واقدر أطوعها لكي تعكس كل المراحل التي تمر بها الشخصية، وركزت إن يكون فيها إحساس القهر ولكن دون انكسار وهي تيمة تفاؤلية وبها أمل وصمود وشموخ ما، وكان هذا مدخلي، ومسيقتي بها جزء أوركسترالي ولكنه طلب مني أجعلها مصري أوي، وأرسل لي مقطع من موسيقى مسلسل (أرابيسك) وكان يريد نفس التيمة، وبالفعل كانت الآلات كلها مصري”.

إشادة أنغام

واستطرد: “عمري ما قابلت أنغام وأتابعها على السوشيال ميديا ووجدتها كتبت تحية لتتر موسيقى الاختيار، وشعرت بسعادة كبيرة وهي شهادة شخص قدر على مدار عقود يثبت كفاءته بشكل استثنائي وحتى الآن هي سوبر ستار وشهادتها بالنسبة لي بالدنيا، وكذا حد أرسل لي بشكل شخصي مثل هند صبري وهذا نابعا من الصداقة، ولكن أن تأتي من أنغام فهو أمر كبير، أتمنى ألحن لها طبعا ويشرفني ولكن خبرتي في التلحين قليلة، وأعتبر نفسي حكاء ولست موسيقيا”.

وأشار: “قابلت الأستاذ هادي الباجوري والفنانة هندي صبري لعمل مزيكا البحث عن علا وعرفت ما يريدون وأغاني تكون جزء من الأحداث، وكان صعبا أن أجد كل أغنية تكون اتخلقت عشان هذا المشهد وبحث عن أغاني الأندرجراوند لشباب مغمور، وما تعلمته مع الزمن أسمع كلام المخرجين وليس الموسيقيين في أعمالي، وأي أعمال نجحت مع الجمهور كان زملائي الموسيقيين يطلعوا فيها آراء تقنية أوي ويطالبونني باستبدال آلات معينة، ولذلك المخرج أكثر حد عاش مع المشروع كثيرا، وإنه أدرى بما يقدمه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك