تستمع الآن

«الصحة العالمية»: الأسبوع الماضي الأقل وفيات بـ«كورونا» منذ عامين والوباء لم ينته

الثلاثاء - ١٢ أبريل ٢٠٢٢

عبر الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، عن سعادته بالانخفاض في الوفيات المبلغ عنها جراء فيروس كورونا.

وأوضح في بيان للمنظمة أن الوفيات كانت الأسبوع الماضي الأدنى منذ أكثر من عامين، مؤكدًا أن الوباء لم ينته بعد.

وأضاف مدير عام منظمة الصحة العالمية: «لا يزال انتقال العدوى مرتفعًا، ولا تزال تغطية التطعيم منخفضة جدا في العديد من البلدان، كما أن تخفيف العديد من تدابير الصحة العامة والاجتماعية يسمح باستمرار انتقال العدوى، مع وجود مخاطر تتعلق بظهور متغيرات جديدة».

وتابع: «يؤثر كورونا الآن على البلدان بطرق مختلفة للغاية، ففي البلدان التي لديها مناعة سكانية عالية شهدنا انخفاضا في عدد الحالات التى تدخل المستشفى أو الوفيات، وفي بلدان أخرى أدت الزيادات الهائلة في الحالات إلى زيادة أعداد متلقي العلاج في المستشفيات، وزيادة أعداد الوفيات مقارنة بالموجات السابقة، لكن لا يزال من دواعي القلق الرئيسية أن أعدادًا كبيرة من العاملين في المجال الصحي وغيرهم من المعرضين لخطر كبير لا يزالون غير محصنين».

وأشار إلى أنه: «يظل الوصول العادل إلى التطعيم للفئات الأكثر عرضة للخطر أقوى أداة منفردة لدينا لإنقاذ الأرواح، ولا يزال السعي لتحصين 70% من السكان في كل بلد ضروريا للسيطرة على الوباء، مع إعطاء الأولوية للعاملين في المجال الصحي وكبار السن وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر، حتى في الوقت الذي تقدم فيه بعض البلدان ذات الدخل المرتفع الآن الجرعات الرابعة لسكانها، فإن ثلث سكان العالم لم يتلقوا جرعة واحدة بعد، بما في ذلك 83% من سكان إفريقيا».

وأكد مدير منظمة الصحة العالمية أنه مع دخول الوباء عامه الثالث أصبحت هناك 3 عوامل حاسمة:

أولا: التعب: إذ يشعر الناس بالإرهاق، بعد عامين من الموت، والعزلة الاجتماعية، وفقدان لم شمل الأسرة، وإغلاق المدارس، وأماكن العمل المعطلة.

ثانيا: تظل مدة المناعة من التطعيم السابق أو الإصابة غير واضحة.

ثالثا: لا يمكننا التنبؤ بكيفية تطور الفيروس.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك