تستمع الآن

هل بدأ رمضان في مصر باكرًا؟ «البحوث الفلكية» تحسم الجدل

الثلاثاء - ١٩ أبريل ٢٠٢٢

حسم الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الجدل الذي أثير عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن وجود خطأ في رؤية هلال شهر رمضان يوم 16 إبريل الجاري.

وأكد الدكتور جاد القاضي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة”، عبر “القناة الأولى المصرية”، أنه طبقا لحسابات المعهد الفلكية، رمضان بدأ في موعده طبيعي لا بدري ولا متأخر، وطبقا للرؤية الشرعية من دار الإفتاء تم ذلك، وبدأ رمضان يوم 2 أبريل.

وأضاف جاد القاضي، الناس اللي أخذوا صورا من خلال الموبايل غير متخصصين ونشروها على السوشيال ميديا، وفلكيا الـ3 أيام القمرية مفيش حد يقدر يحكم عليهم بالعين المجردة، والطريقة الوحيدة أننا نرصدها بالطرق الفلكية، متابعا: “مفيش أي خطأ إطلاقًا هذه المرة من المرات التي اتفقت فيها الرؤية البصرية الشرعية مع الحسابات الفلكية”.

وأشار جاد القاضي: «لا توجد أي خلافات طبقًا للبيانات الفلكية، وبعض المروجين يستعصي عليهم أن يروا الناس مبسوطين وعايشين في سعادة ويبثوا شوية شائعات وحاجات على مواقع التواصل لبث الفرقة»، لافتًا إلى أن كل الصور الخاصة بهلال رمضان التي يتم ترويجها على مواقع التواصل الاجتماعي ليس لها أي أساس من الصحة.

وشدد على أن نسبة الفروق في البدر تبدأ يوم 13 حتى يوم 17 من الشهر الهجري، وتكون بسيطة للغاية لا ترى بالعين المجردة، إذ تكون الرؤية يوم 14 بنسبة 100% ويوم 15 بنسبة 98% ويوم 16 بنسبة 95% إلخ، مبيناً أنه من الصعب أن ترى العين نسبة هذه الفروق أو النقص في البدر.

كانت صورا عديدة قد انتشرت عبر مواقع التواصل تظهر القمر بدراً، ما دعا عدداً من المتابعين إلى الاعتقاد بأن ذلك يعني أن اليوم ليس الـ16 من رمضان بل الـ15، ومن ثم فإن الصيام قد لا يكون صحيحاً، وهو الأمر الذي نفاه المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية جملةً وتفصيلاً.

لم تكن هذه المرة الأولى التي يثار فيها الجدل حول رؤية هلال شهر رمضان، فمنذ أربعة أعوام، انتشرت دعوات مماثلة على السوشيال ميديا في التشكيك في رؤية الهلال، وظن أصحابها أن القمر قد اكتمل في الثاني عشر من رمضان أيضًا، لتخرج دار الإفتاء المصرية في بيان رسمي لها تستعرض فيه كيفية ثبوت الرؤية في أهلة الشهور القمرية كلها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك