تستمع الآن

محمد صلاح للاعبين بعد فشل التأهل للمونديال: فخور باللعب معكم سواء كنت موجودا بعد ذلك أو لا

الأربعاء - ٣٠ مارس ٢٠٢٢

حرص محمد صلاح ، قائد منتخب مصر، على توجيه رسالة دعم إلى اللاعبين بعد الخروج من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

وأعرب صلاح عن فخره باللعب مع الجيل الحالي وأنهم رجالا، وتمنى التوفيق للمنتخب بعد ذلك سواء كان موجودا أو لا.

وودع منتخب مصر التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 بعد الخسارة أمام السنغال بركلات الترجيح.

واختتم صلاح رسالته “أنا لعبت مع أبوتريكة ووائل جمعة وعبدالله السعيد وفخور إني لعبت معاكم وشرف ليا.. واللي حصل ده محدش يقدر يتدخل فيه، لا يوجد الكثير من الكلام الذي يمكنني قوله ولكن كان شرفا لي اللعب معكم سواء كنت موجود بعد ذلك أو لا”.

وقاطع أشرف صبحي وزير الرياضة محمد صلاح في رسالته قائلا: “ستكون موجودا”.

وكان منتخب مصر قد خسر أمام السنغال في نهائي أمم أفريقيا والتصفيات المؤهلة لكأس العالم عن طريق ركلات الترجيح في المرتين.

وكان جمهور السنغال لجأ في المباراة التي تأهل منتخب بلاده من خلالها إلى كأس العالم، لتوجيه الكثير من أشعة الليزر على أعين لاعبي مصر أثناء تنفيذ ركلات الترجيح، وعلى الخصوص لوجه نجم “الفراعنة” محمد صلاح أثناء تقدمه لتسديد الركلة الأولى المهمة.

وعندما تقدم صلاح لتسديد ركلته، ظهرت أشعة ليزر كثيفة غطت نصف وجهه قبل أن يسدد الكرة بشكل غريب جدا فوق مرمى الحارس إدواردو ميندي.

وتسببت هذه اللقطة في جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إذ اعتبر العديد من المغردين أن الليزر أثر على رؤية صلاح للمرمى ما دفعه لإهدار الركلة الترجيحية بتلك الرعونة، خاصة وأنه متخصص في تنفيذ ركلات الجزاء مع فريقه ليفربول ومع منتخب بلاده ونادر ما يهدرها.

ومن المعروف أن الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحادات القارية للعبة، تمنع السماح للمشجعين بدخول ملاعب كرة القدم وهم يحملون أقلام الليزر.

وعقب المباراة، أظهرت الكاميرات مشهد بكاء محمد صلاح، أثناء خروجه من ملعب عبدالله واد عقب نهاية مباراة منتخب مصر ونظيره السنغالي، بفوز أصحاب الأرض بركلات الترجيح بنتيجة 3-1.

وأكد مصدر داخل منتخب مصر، أن محمد صلاح دخل في نوبة بكاء شديدة، بعد نهاية اللقاء، متأثرا بإهداره لركلة الترجيح الأولى ضد السنغال، التي سددها بغرابة بعيدا عن المرمى، فوق العارضة، وخرج وسط حراسة شديدة.

كما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات توثق لحظة تعرض نجم منتخب مصر محمد صلاح لاعتداءات من جانب جماهير سنغالية بعد تأهل منتخب بلادهم إلى مونديال 2022 على حساب “الفراعنة”.

وأظهر أحد الفيديوهات لقطات لجماهير سنغالية وهي تقذف صلاح بزجاجات ماء عندما اقترب النجم المصري من الممر المؤدي لغرف خلع الملابس.

وستكون هذه ثالث مشاركة للسنغال في المونديال، بعد أن بلغت ربع النهائي في 2002 وودعت دور المجموعات في 2018، فيما تجمدت مشاركات مصر، بطلة إفريقيا سبع مرات (رقم قياسي)، عند 3 مرات في تاريخها (1934و1990و2018) لم تنجح فيها بتخطي دور المجموعات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك