تستمع الآن

محمد المصري.. رحّالة على دراجته من الإسكندرية لأسوان

الأربعاء - ٠٢ مارس ٢٠٢٢

دَفعة باليمين وأُخرى باليسار، القدمان مُحرّكٌ يطوي الطريق والعينان تثقبان وادي النيل من الإسكندرية حتى أسوان، والمُتعة هي الوقود الذي يدفع محمد أبو عجيزة الشهير بـ«محمد المصري»، الرحالة ابن بسيون الذي عشق السفر بين محافظات الجمهورية بدراجته على مدار 8 سنوات.

انطلق الرحالة المصري قبل نحو 14 يومًا من قريته في مركز بسيون بالغربية، في رحلة يقطع فيها الجمهورية من الشمال حتى جنوبها، حيث وصل أخيرًا إلى مشارف أسوان، المحافظة الأخيرة في رحلته الطويلة.

الرحالة محمد المصري_

البداية 2014

يقول محمد المصري في حوارٍ لـ«نجوم إف.إم»، إن شغفه بالسفر والدراجات بدأ منذ سنوات طويلة، لكنه بدأ في السفر بالدراجة منذ عام 2014، لمسافات قصيرة نسبيًا في البداية لكنه مع الوقت بدأ في التخطيط لرحلات أبعد لأماكن نائية في مصر، يقوده إحساسه بالمتعة، والشغف في استكشاف مناطق ومجتمعات مختلفة داخل مصر.

 

وأضاف أنه سافر بدراجته من شمال مصر إلى صعيدها من قبل، لكن الرحلة الحالية هي الأولى التي خطط لأن تكون أكثر احتكاكًا بمجتمعات المحافظات والمدن التي يمر عليها، حيث انطلق قبل نحو أسبوعين من بسيون إلى الإسكندرية ومنها جنوبًا إلى صعيد مصر.

الرحالة محمد المصري_

السرعة 20 كم\ساعة

وأوضح في حواره لـ«نجوم إف.إم» أنه كان يتحرك على دراجته يوميًا في ساعات النهار بعد حساب المسافة التي عليه قطعها بين المحافظة والأخرى، بمعدل سرعة متوسط 20 كيلومترًا في الساعة، لذلك قد يعبر من محافظة إلى أخرى في 3 إلى 5 ساعات مثلًا، لكن ما كان يقطع تحركه على الدراجة هي الاستضافات التي كان يلقاها في كل محافظة وهي الميزة التي تميز الرحلة الحالية ليحتك أكثر بمجتمعات وأهل تلك المدن، موضحًا أن رحلته ستنتهي في اليوم الـ17 بعد أن يجوب أسوان والنوبة، ثم يعود بالقطار مرة أخرى لمسقط رأسه.

الرحالة محمد المصري_

أهل الصعيد

وأكد محمد المصري أنه جهّز نفسه بكل ما يحتاجه من ملابس وخيمة وكيس للنوم وكل ما يحتاجه للمبيت ليلًا، لكنه كان يجد ترحابًا من أهل الصعيد الذين استنكروا مبيته في الشارع بمفرده وكانوا يستضيفونه في منازلهم خلال رحلته.

الرحالة محمد المصري_

الرحالة المصري

محمد صدر له كتابًا في معرض الكتاب العام الماضي 2021، بعنوان «الرحالة المصري» من فكرته وكتابة محسن العربي، ويحكي عن تجاربه في السفر والترحال خلال السنوات الماضية، لهذا هو يدوّن تفاصيل رحلته الحالية لأنه بصدد إعداد جزئين ثاني وثالث من الكتاب، عن طبيعة وعادات أهل المدن والأقاليم التي زارها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك