تستمع الآن

سميرة عبد العزيز لـ«أسرار النجوم»: جسدت دور أم عظماء التاريخ وبعدت عن السينما بسبب «الشللية»

الخميس - ١٧ مارس ٢٠٢٢

استضافت إنجي علي الفنانة سميرة عبد العزيز في حلقة خاصة من «أسرار النجوم» على «نجوم إف.إم» بمناسبة عيد الأم.

وتحدثت الفنانة سميرة عبد العزيز عن بداياتها الفنية، حيث كانت تهوى التمثيل وأرادت الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية بعد المدرسة الثانوية، لكن والدها رفض وقال لها إن التمثيل هواية لكن يجب أن تُنهي دراستها أولًا، وفي الجامعة التحقت بالمسرح وفازت مسرحيتها على مستوى الجمهورية وكرمها الرئيس عبد الناصر، ومن هنا تحمس والدها لإلحاقها بمعهد الفنون المسرحية بعدما أنهت دراستها.

وأضافت أنها تحب الإذاعة في المرتبة الأولى لأنها أول ما عملت به في مدينتها الإسكندرية، قبل التمثيل على يد المخرج الكبير كرم مطاوع، يأتي بعدها المسرح الذي عشقته وقدمت فيه الكثير ثم التلفزيون الذي قدمت أعماله في مصر والوطن العربي، وأخيرًا السينما التي قالت إنها لم تندمج معها واقتصرت أعمالها فيها على 7 أفلام فقط موضحة السبب «السينما شللية، بعد التصوير كان يسهروا سوا، وأنا كنت متزوجة وما كانش ينفع ومن هنا قل اختلاطي بمجتمع السينما».

وعن لقبها «أم العظماء» قالت إنه أطلق عليها لأنها قدمت دور الأم لأكثر من شخصية تاريخية في أعمال تلفزيونية مثل: أم سيدنا موسى، أم الإمام المراغي، أم الشيخ الشعراوي، ووالدة أم كلثوم، ولهذا أوضحت رفضها لتجسيد دور أم شخص غير سوي موضحة «أم بلطجي ما أعملش، فين الأم دي اللي يطلع ابنها بالشكل ده دي ما ربتش، لكن الأم اللي ربت ودي نموذج أحب إني أقدمه».

وتحدثت عن دور والدة أم كلثوم: «بحب أم كلثوم جدًا وكان أبويا الله يرحمه يصحينا يوم حفلتها نسمعها مخصوص، وكان شايفها نموذج للفن الراقي، وكنت سعيدة سعادة بالغة بالدور، ودورت على الست اللي كانت شغالة في بيت أم كلثوم وخدت منها معلومات عن والدة أم كلثوم».

وعن الفنانين الذين جسدوا دور الأم ببراعة، قالت: «أمينة رزق وفردوس محمد عملوا أدوار الأم من أروع ما يمكن وأنا كنت صديقة أمينة رزق لأننا اشتغلنا كتير مع بعض وسافرنا كتير سوا، وكنا نخرج ونسهر مع بعض وكنت أسألها ليه ما اتجوزتيش تقول لي بلاش السؤال ده».

وعن كواليس مسلسل “ضمير أبلة حكمت” مع الفنانة الكبيرة فاتن حمامة، قالت الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز إن فاتن حمامة بالنسبة لها هي الفنانة التي تريد أن تصبح، مشيرة إلى أنها كانت بسيطة وودودة خلال تصوير العمل، لدرجة أنه في أول أيام التصوير وخلال مشهد تضمن خطبة لمديرة المدرسة قالت كلمة بالفصحى بطريقة خاطئة فأحرجت سميرة عبد العزيز من تصحيح الكلمة لها وتوجهت للمخرجة أنعام محمد علي لتخبرها هي، لكنها رفضت فاضطرت لتصحيحه له، لكن فاتن حمامة قابلت ذلك بود وحميمية وقبلتها على خدها ودعتها لأن تشاركها تغيير الملابس في كرفانها الخاص ليراجعا النصوص سويًا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك